تكتل نواب بعلبك الهرمل يحذر الحكومة من استمرار تردي وضع منطقتهم الأمني

 



 اعتبر تكتل نواب بعلبك الهرمل أن الوضع الأمني في المنطقة لا يقبل مزيدًا من الإهمال من قبل الحكومة وسلطاتها الامنية والعسكرية والادارية، ما يجعل كرامة المواطنين وارزاقهم وحياتهم عرضة للهتك والسلب والقتل من قبل حفنة من أشخاص يستفيدون من استهتار الدولة.

ودعا التكتل، خلال اجتماع استثنائي، “كل من يعنيهم الامر وعلى كل المستويات، للمسارعة إلى تحمل المسؤوليات والقيام بالواجب الاخلاقي والوطني والانساني تجاه محافظة بعلبك الهرمل، قبل اضطرار الناس، الى القيام بكل ما يمكنهم من أجل حفظ حقوقهم وانفسهم، بعدما تركهم المسؤولون مضطرين ان ينزعوا شوكهم بأيديهم”.

وأضاف “قمنا كتكتل بمراجعة المعنيين في الدولة مرارا وتكرارا، ولم نلق اي تجاوب، وقد اصبحنا نشعر بان الاستهتار ربما يكون مقصودا من قبل البعض لاهداف لا نعرفها.

وأعلن التكتل تكليف بعض أعضائه وضع رئيس الحكومة في اجواء الوضع الخطر، لتسارع الدولة بكل اجهزتها الامنية والعسكرية والادارية الى معالجة هذا الفلتان الحاصل، “معالجةً تجعل اهلنا في بعلبك الهرمل يشعرون بوجود دولة تحتضنهم وتحميهم ولا تتركهم لمصيرهم في مواجهة من يعيثون في الأرض فسادا وإفسادا، والقوى الأمنية تقف متفرجة إزاء ذلك”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*