ثلاثاء دامي في بروكسل.. واستنفار أوروبي- أميركي خشية من هجمات أخرى

160322112251-43647-0.jpg

إرتفعت حصيلة ضحايا ثلاثة تفجيرات هزت العاصمة البلجيكية بروكسل، إلى 34 قتيلا، 20 شخصا بتفجير في محطة مترو و14 آخرون بتفجيرين استهدفا مطار المدينة، وفقاً لما أوردته “رويترز”.

وتسببت التفجيرات الثلاث بسقوط 130 جريحا على الأقل، وفق أحدث الإحصائات.

ووقع تفجيران في مطار بروكسل بالقرب من بوابة المسافرين إلى الولايات المتحدة، حسبما أفادت الإذاعة الرسمية “آر بي تي إف” الناطقة بالفرنسية استنادًا إلى شاهد أضاف أن “أشخاصًا كثيرين كانوا مضرجين بالدماء”.

وحسب التلفزيون البلجيكي فقد عثر رجال الشرطة على 3 عبوات ناسفة لم تنفجر في المطار، وقال شهود عيان إنهم سمعوا إطلاق نار وصيحات في قاعة المسافرين في مطار بروكسل الدولي قبل دوي الانفجارين، حسبما نقلت وكالة “بلغا”.

وحسب محطة “في أر.تي” الإذاعية البلجيكية فإن انتحاريا نفذ التفجيرين في المطار، الأمر الذي أكدته النيابة العامة.

ويظهر في صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي زجاج محطم عند المدخل وأعمدة من الدخان ترتفع فوق مبنى المطار.

ووقع تفجير ثالث في محطة مترو مالبيك الواقعة في حي المؤسسات الأوروبية في بروكسل، أغلقت بعده كل خطوط المترو، إضافة إلى إيقاف حركة الحافلات في المدينة وكذلك السكك الحديدية.

وتصاعد دخان كثيف من مدخل محطة مالبيك الواقعة في شارع لوا، على مقربة من مقرات المؤسسات الأوروبية، حسب مشاهد نقلها تلفزيون “أر تي بي أف”.

وأفادت قناة “في.ار.تي” التلفزيونية عن أن الشرطة البلجيكية عثرت على بندقية كلاشنيكوف بجوار جثة مهاجم في مطار بروكسل.

وذكرت قناة “في تي أم” التلفزيونية أن الشرطة البلجيكية عثرت على حزام ناسف غير منفجر في مطار بروكسل، مضيفة أن خبراء المتفجرات يعملون على تفكيكه. وأضاف المصدر أن خبراء المتفجرات يعملون أيضا على تفكيك طرد مشبوه في جامعة بروكسل.

هذا وقد تم اخلاء محطة “تيانج” النووية لتوليد الطاقة الكهربائية جنوب شرق بروكسل، نقلاً عن مصادر في الشرطة.

وعقدت الحكومة البلجيكية اجتماعًا طارئًا بعد تفجيرات المطار، وقامت سلطات مطار “زافنتم” الدولي في العاصمة البلجيكية بروكسل بإخلائه من الركاب والعاملين بعد التفجيرين.

وأعلنت المنظمة الأوروبية لسلامة الطيران والملاحة الجوية (يوروكونترول)، أن المطار أغلق وألغيت جميع الرحلات منه، كما أوقفت حركة القطارات الواصلة بين مدينة بروكسل والمطار.

ورفعت السلطات مستوى الإنذار من خطر إرهابي إلى الدرجة القصوى، وأعلن متحدث باسم وزارة الداخلية البلجيكية أن مستوى الإنذار رفع من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الرابعة وهي الدرجة القصوى في مجمل أنحاء البلاد.

وعلى خلفية هجمات بروكسل جرى تشديد الإجراءات الأمنية في كل مطارات أوروبا تقريبًا، كما جرى إغلاق مترو الأنفاق في باريس، وأفاد مصدر ملاحي فرنسي أنه تم تعزيز إجراءات الأمن في مطار رواسي في العاصمة الفرنسية.

وشدد الجيش الهولندي إجراءات الأمن في المطارات والحدود، في حين عززت بريطانيا وجود الشرطة في المواقع المهمة، بما في ذلك شبكة المواصلات.

وأبدى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، الذي أعلنت حالة التأهب القصوى أيضا في بلاده، صدمته بشأن هذا الهجوم. وقال: “سنبذل قصارى جهدنا للمساعدة”.

كما أعلنت شرطة نيويورك عن أنها عززت اجراءات الامن على سبيل “الاحتياط الاضافي” في المدينة بعد اعتداءات بروكسل.

وقال نائب المتحدث باسم الشرطة ستيفن ديفيس في بيان ان “شرطة نيويورك تتابع الوضع في بلجيكا عن كثب، وهي على اتصال وثيق مع شركائنا الدوليين ومكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي). واضاف “الى حين اطلاعنا على مزيد من المعلومات، نشرت الشرطة عناصر اضافيين لمكافحة الإرهاب”.

وأوضح “تم نشر هذه الفرق في المناطق التي توجد فيها كثافة سكانية ووسائل نقل في المدينة وذلك على سبيل الاحتياط الاضافي لضمان تواجد للشرطة وطمأنة الناس”.

تجدر الإشارة إلى أن التفجيرات في بروكسل تأتي بعد أيام من اعتقال المطلوب الأول أوروبيا صلاح عبد السلام، وكانت الشرطة البلجيكية ألقت القبض على مخطط هجمات باريس صلاح عبد السلام خلال مداهمات في منطقة مولينبيك في ضواحي بروكسل الجمعة الفائت.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*