حكومة العدو تعرب عن استيائها من اغلاق الوكالة الدولية للطاقة الذرية لملف ايران النووي‎

 

أعلنت حكومة العدو عن رفضها قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حول اغلاق ملفاتها تجاه ايران والملف النووي الايراني.

وانتقد وزير الطاقة الصهيوني، عضو المجلس الوزاري المصغر للشؤون الامنية والسياسية، يوفال شتاينتس، بشدة قرار الوكالة وقال إن قرارها لا يتماشى مع تقرير المدير العام للوكالة، يوكويا امانو، زاعمًا أن “ايران ليس فقط عملت في بحث وتطوير السلاح النووي حتى سنة 2003، بل انها واصلت بشكل فاعل في تطوير القنبلة حتى عام 2009”.

نتنياهو

حكومة العدو

وبحسب كلام شتاينتس، فإن القرار الذي اتخذ اليوم هو قرار سياسي وغير موضوعي، ولانه كذلك فهي (أي الوكالة) تبعث برسالة سيئة للايرانيين، تقول فيها إن “المجتمع الدولي مستعد لأن يتجاهل تصرفاتهم فقط من أجل التقدم بسرعة في الاتفاق النووي ورفع العقوبات”.

يأتي ذلك بعد قرار صدر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اعلنت فيه طي ملف التحقيقات بشأن الابعاد العسكرية للبرنامج النووي الايراني، الامر الذي يمهد الطريق أمام تطبيع العلاقات بين المجتمع الدولي وطهران. ويأتي ذلك ايضًا في ضوء التقرير الاخير للوكالة، الذي أشار الى عدم وجود أدلة على سعي ايران خلال السنوات الاخيرة الى تطوير اسلحة نووية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*