“حماة الديار”.. ميليشيا أم ماذا؟

7ff6242e-5345-49ab-9ea0-98e2c5a23eac

غسان ريفي – صحيفة السفير

ينقسم الرأي العام اللبناني حول حركة «حماة الديار» التي حصلت على ترخيص من حكومة الرئيس تمام سلام قبل نحو سنة ونيف، بين معارض لها يتهمها بأنها ميليشيا مسلحة جديدة، ومؤيد لها يرى فيها حركة عابرة للطوائف هدفها دعم الجيش اللبناني.
يطرح الانتشار الأفقي السريع لهذه الحركة التي تتداول مواقع التواصل الاجتماعي بصور لعناصرها بلباس موحد، وخلال تدريبات عسكرية، سلسلة تساؤلات حول من يموّلها وما هي أهدافها ولماذا تطلق على نفسها اسم «حماة الديار»، وهو اللقب الذي يطلق على الجيش السوري، وما هي ارتباطاتها الداخلية والخارجية، وما علاقتها بـ «حزب الله»، وما هي صحة استضافة ثكنات الجيش لتدريبات «الحماة»، وهل هذه الحركة موجهة فعلا ضد السنّة في لبنان كما يروّج في الشارع السني؟
وأبعد من الأسئلة، لم يخل الأمر من تهديدات انتشرت كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي، وأسفرت عن إغلاق مكتب الحركة في محلة باب الرمل في طرابلس مخافة حدوث مواجهة، أو احتكاك بين عناصر هذه الحركة والمعترضين عليها، خصوصا بعدما بلغت التهديدات المتبادلة ذروتها، كما أعلن مؤخرا بعض المنتسبين للحركة من طرابلس عن انسحابهم منها انسجاما مع تطلعات مجتمع المدينة، كما سرت شائعات أمس الأول عن إغلاق مكتب الحركة في جبل محسن قبل أن يتبين عدم صحتها.
وعلى وقع هذه الاعتراضات والأسئلة، أعلن وزير الداخلية نهاد المشنوق من دار الفتوى في طرابلس عن إعداد ملف أمني وقانوني لطرحه على مجلس الوزراء بهدف سحب الترخيص من «حماة الديار»، وذلك في محاولة منه لإرضاء الشارع الطرابلسي المعترض على هذه الحركة، والذي أظهرت الانتخابات البلدية الأخيرة انقلابه على «تيار المستقبل».
تضم حركة «حماة الديار» نحو 4 آلاف شخص من مختلف المناطق والطوائف والمذاهب، ولها حتى الآن 17 مكتبا في مناطق لبنانية عدة: عكار (5 مكاتب) كسروان (2) جبيل، المتن الجنوبي، القاع، عبرا ـ صيدا، عرسال، جزين، حاصبيا، زغرتا، ميناء طرابلس، وجبل محسن، إضافة الى مكتب باب الرمل الذي أغلق قبل أيام.
يقول مؤسس حركة «حماة الديار» رالف الشمالي لـ «السفير»: نحن نحارب لأننا مخيّرون ولسنا مسيّرين، والفكرة الأساسية من الحركة هي دعم الجيش اللبناني والمؤسسات الأمنية، وعبور الطوائف الى فضاء الوطن الواحد، ومواجهة الفساد والسرقات والمخدرات، ودعم كل مؤسسات الدولة، مؤكدا أننا حركة غير مسلحة، ونقف ضد الإرهاب وضد استخدام السلاح. وعن التدريبات التي تقوم بها الحركة في ثكنات الجيش اللبناني يضيف الشمالي: كل المدارس والمنظمات الكشفية تطلب من قيادة الجيش أن يمضي طلابها أو عناصرها يوما أو أكثر في ثكنات الجيش وأن تخضع لتدريبات مماثلة لتدريبات العسكر، وهذا ما نقوم به نحن في أكثر من منطقة لبنانية، حيث إن تدريباتنا تتم بعلم وموافقة قيادة الجيش وهذا أمر طبيعي.
يلفت الشمالي الانتباه، الى أننا لو كنا حركة سرية ولدينا نيات خبيثة، لما كنا أعلنا عن أنفسنا، بل كنا عملنا في الخفاء وعندما نصبح جاهزين نظهر للعلن، مؤكدا أن اسم الحركة «حماة الديار» لا علاقة له بالنظام السوري وجيشه، وقسم كبير جدا من عناصر الحركة هم من الطائفة السنية.
وعن موقف الوزير المشنوق تجاه الحركة، يقول الشمالي: نحن تحت سقف القانون وإذا وجد وزير الداخلية أننا قمنا بأي عمل مخالف للقوانين المرعية، فنحن مستعدون للمحاسبة، أما إذا لم نخالف القانون، فليسمح لنا، ونحن لدينا مكتب قانوني يضم عددا من المحامين سيتولون الدفاع عن الحركة إذا تعرضت لأي ظلم رسمي.

استقالات
وانتشر مساء أمس بيان على مواقع التواصل الاجتماعي باسم داني بيطار (رئيس حركة حماة الديار في طرابلس والميناء) يعلن فيه استقالته مع كل أعضاء هيئة الشمال والمنتسبين في طرابلس والميناء وباب الرمل والمنية من الحركة، وذلك بحسب البيان حرصا على مصلحة طرابلس والميناء وعلى ديمومة العيش المشترك وعلى السلم الأهلي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*