خواطر أبو المجد (الحلقة المئة والثالثة والستّون “163”)

bahjat-soleiman5

موقع إنباء الإخباري ـ
السفير الدكتور بهجت سليمان:

( صباح الخير يا عاصمة الأمويين .. صباح الخير يا عاصمة الحمدانيين .. صباح الخير يا بلاد الشام .. صباح الخير يا وطني العربي الكبير ) .

[ صباحُ القدس ، والشامِ العرينِ … صباحُ الخير ، والحقِّ المُبينِ ]

ـ 1 ـ

( هل باتَ خُروج المظاهَرات … ضرورياً ؟! )

– تخرجُ بعضُ الأصوات ، بين حينٍ وآخر ، في المناطق السوريّة التي لم تتمكّن العصاباتُ الإرهابية المتأسلمة من السيطرة عليها ..

تخرج دَعَواتٌ للتّظاهر – ولو كانت خَجولة – احتجاجاً على أمْرٍ ما أو للمطالبة بِأمْرٍ ما ..

– وفي هذا السّياق ، لا بُدّ من التأكيد بِأنّ مئات الآلاف من شباب وشابّات الجمهورية العربية السورية ، بَرْهنوا خلال السنوات الماضية ، عن وعيٍ وطنيٍ رفيع …

ينطلق من قاعدة الإنتماء الفولاذي للوطن ،

ومن قاعدة الولاء الراسخ ل سورية الأسد ، المبني على الصمود والإباء والشموخ والصّبر والجٓلَد والإستقلالية والكرامة ،

و على قاعدة الإنضواء تحت سقف الدولة الوطنية السورية ، بشعبها وجيشها وأسَدِها ..

– ومن البديهي والمنطقي ، أن يكون الشبابُ والشابّاتُ الذين يتحلّون بهذه المناقبّية الرفيعة ، أنْ يتحلّوا بِأعْلَى درجات اليقظة والنَّباهة ، في عدم إفساح المجال :

للمصطادين في الماء العَكِر ، ولا

لِسَيِّئِي النّيّة ، ولا

للخُبَثاء ، ولا

للحاقدين ، ولا

للفاشلين ، ولا

للعبثيّين ، ولا

للمتربّصين ، ولا

للمُزايِدين ، ولا

للخلايا النّائمة أو الرّاقدة ..

لكي يجعلوا منهم سُلَّماً يرتقونه ، لكي يصلوا إلى أهدافهم الخبيثة .. أو سِتارَةً يختبئون وراءها .. أو مظلّةً يَحَتمون بها ، لكي يستكملوا مخطّط العدوان على سورية .

– الأمْر الذي يَعْني ابْتعاد الشباب الوطني السوري ، الشامخ والصلب ، عن تقليد اصطناع التّظاهرات ، للمطالبة بِحَقٍ مشروع ، أو بما يعتقدون أنّه حٓقٌ مشروع ..

لماذا ؟

لكيلا يُحٓقّقوا لأعداء الوطن و المتربّصين به ، فْرْصَتَهُم السّانحة في حَرْفِ تلك المُطاهَرات عن هدفها الأصلي وغايتها السليمة ..

– وأعْتَقِدُ بِأنَّ تجارِبَ عام ” 2011 ” المريرة والمسمومة ، تكفي لتعليمنا ضرورةَ اليقظة والحذَر من إفساح المجال ، لإخْتباء أعداء الوطن في الخارج والداخل ، وراء عواطف مئات أو آلاف الشباب الذين اسْتُدْرِجوا إلى فَخٍ ومصيدةٍ انزلقوا إليهما ، و وُضِعوا في خانَةٍ لم يكونوا فيها ولم يكونوا يريدونها .

– وقد يقولُ قائل : وكيف سَنُطالب بِحَقّنا ، أو بما نراه حقاً ؟

المسألة بسيطة : وهي أن يجري تشكيل وَفْدٍ يُمَثِّلُ حٓيْثِيّةً اجتماعيّة ما في بٓلْدَةٍ أو في حَيٍ أو في مدينةٍ ، ثم يذهب هذا الوفد إلى المسؤول الأوّل في المحافظة ، أو أحد أعوانه ممّن لهم علاقة بموضوع الشكوى أو الطَّلَب ، لِيُناقش معهم ضرورةٓ الإستجابة لمطالبهم ، في إطار ما هو قائم وما هو ممكن ..

وفي حال عدم الإستجابة ، يجري الذهاب إلى المستوى الوزاري .. كذلك في حال عدم الإستجابة ، يجري الذهاب إلى رئاسة الحكومة ..

وعندما لا تجري الإستجابة لهم ، من حَقِّهم حينئذٍ أنْ يرفعوا الصوتَ عالياً وعلى رؤوس الأشهاد ، ولكن على أرضيّة الإحساس العميق بالمسؤوليّة الوطنية ، وتحت سقف الإلتزام بالدولة الوطنية السورية .

ـ 2 ـ

( آفةُ الفساد ، وبِدايةُ العلاج النّاجع لهذه الآفة )

– مع أنّ الفسادَ والإرهابَ ، وَجْهانِ لِعُمْلة واحدة .. وهما كالطّاعون والسّرطان ، ينهشان الوطنَ ، جماعاتٍ وأفْرادا..

– و مع ذلك ، فمعظم المقاربات التي تتناول هدا الموضوع ، وتتنطّح لِمُعالٓجَتِه .. لا تخرج عن دائرة التذمّر من وجود هذا السرطان المنتشر ، هذا في حال كان المعنيّون بمواجهة الفساد ، صادِقي النّيّة وسٓلِيمِي الطَّوِيّة ..

– وأمّا في حال سوء النّية ، فٓرُموزُ الفساد الأكثر سواداً و شُركاؤهم وأتْباعُهُم وأزْلامُهُم ومُرْتٓزِقٓتُهُم وصِبـيانُهُم ، يرفعون عقيرَتهم عالياً ، مُطالبِينٓ بِ ” وَضْعِ حَدٍ للفساد !!! ” ..

والغاية من ذلك هي :

صٓرْفُ النّظر عن فسادهم المتسرطن ،

وخٓلْط الحابل بالنّابل ،

وأخْذ الصّالح بِجٓريرة الطّالح ، بل

وإنقاذ الطّالح وإغـراق الصّالح ،

وتعميم تهمة الفساد على الجميع ،

وإعلان العجز عن حلّ هذه المُعْضِلة ، والقول ” فالِجْ لا تعالج ” مُتَجاهِلِين أنَّ ” التّعميم لغةُ الحَمْقى “. .

وُصولاً إلى تبرئة الفاسدين الحقيقيين ، بل واسْتِمْرارُهُم بِقُوّة في نَهـبِ مُقَدّرات الوطن والمواطنين ، دونَ حَسيبٍ ولا رَقيب..

– والبداية السليمة والحصيفة ، تبدأ من التّمييز بين :

القيادة السياسية والعسكرية التي يقف على رأسها الرّئيس ” بشّار الأسد ” ، والتي تخوض معركةٓ الوجود والمصير والشرف والكرامة ، والمنهمكة ليلاً نهاراً بتأمين المُسْتَلْزَمات الكفيلة بتحقيق النّصر في هذه الحرب ..

وبين السلطة الحكومية والإدارية التنفيذية ، المعنيّة والمسؤولة عن الحياة اليومية والمعيشية لِأبناء الشعب السوري ..

– ومع ذلك ، فَمَنْ يعتقد بِأنّ الحكومة وحدها ، هي المسؤولة عن معالجة آفة الفساد ، يكون شريكاً في تكريس وترسيخ الفساد ..

والخطوة الذهبية لِكُلّ مواطن حريص على وطنه وعلى تنقيته من شوائبِ الفساد ، أنْ يبدأ بِنَفْسِهِ أوّلاً ، وأنْ يلتزم بالقانون والنظام ، وأنْ لا يُخالِفَهُما ، ثم يَخْرج على النّاس صارِخاً : ” ياللهول ، الفسادُ الْتَهَم المجتمع !!! ” ..

وأمّا التّٓذَرُّع بِأنَّ ” الإلتزام بالقانون والنظام ، يُضٓيّع الحٓقَّ على صاحِبِ الحَقّ ” .. فٓمِثْلُ هذا النّمط من الكلام ، هو حلقة مسمومة من حلقات الفساد ..

وعلى كُلٍ مِنّا ، أنْ يقوم بواجبه ، قٓبْلَ أنْ يُطالِبَ بِحَقّه أو بما يراه أنّه حَقُّه . .

– و على مَنْ يَرَوْنَ في أنْفُسِهِم الكفاءة والأهليّة والصّدقية والقدرة على كشف وفضح غِيلان الفساد ، أنْ يعجموا عِيدانَهُم ويُجَمِّعوا مُعْطياتِهم السليمة والموضوعية عن الارتكابات والتجاوزات والتطاول والإبتزاز .

– والحقّ أقول بِأنّ لدينا في سوريّة :

شعباً حياً عريقاً ،

و قيادةً تاريخبة استثنائيّة ..

و لكنّنا نفتقر إلى وجود النخبة الوطنية الرفيعة التي ترتقي بنفسها إلى مستوى التحدّيات المصيرية التي يواجهها الوطن ..

لقد التحقٓ الآلافُ من ” النُّخٓبِ ” السورية بِأعداء الوطن ، وتوارَى الآلاف ، ونَأى بنفسه الآلاف ، واخْتَبَأٓ وراء الرابية آلاف .

– والوطن الآن بحاجة لنخبة تخرج من صميم الشعب ، تحمل رابةٓ الآخلاق في مواجهة ” منظومة الفساد ” الأخطبوطية المتخادمة ، وأنْ لا تخاف هذه النخبة الآخلاقية ، لومةَ لائم في الحقّ ، وأنْ تُطَهِّرَ نٓفْسها من الرِّجْسِ والصغينة والكيديّة والثّأريّة والمرارة ، وأنْ تتقدّم الصّفوفَ لتكونَ مَثَلاً وقدوةً في الدفاع عن الوطن ، ليس في ساحات المعارك الحربية فقط ، بل في ياحات العمل اليومي المعيشي والثقافي . .

– وعنما تفرض ، هذه النخبة الخارجة من بين صفوف الشعب ، نفسها ، بِحُكْم سلوكها وممارساتها الأخلاقية .. سوف تكون الخطواتُ اللاحفة هي استلامهم رايةٓ الوطن والدفاع عنه ، وتَقٓدُّم الصفوف السياسية والإدارية ، لِيُصْبِحوا هُمْ صانِعِي القرار الحكومي والإداري في الوطن .ـ

ـ 3 ـ

قال ” أبو العلاء المعرّي ” عن ” الفساد ” منذ ألْف سنة :

( و هكذا كانَ أمْرُ النٌاسِ ، مُذْ خُلِقوا

فٓلا يَظُنَّ جَهُولٌ ، أنّهم فَسَدوا )

والفسادُ موجودٌ في كُلّ زمانٍ ومَكانٍ ..

والمسألة ، ليست في وجود الفساد ، بل في الموقف من الفساد ، من قِبَل المجتمع والدولة والحكومة .

ـ 4 ـ

( في إطار مكافحة الفساد )

– ليس المطلوب الإنتظار لكي يبني الأفرادُ أنفسَهُم في المجتمع ، ولا الإنتظار حتى تقضي الدولة على الفساد …

– بل المطلوب أنْ ينظّم الشرفاءُ في المجتمع أنفسهم ؛ وأن يشكّلوا تيّاراً فاعلاً و ضاغطاً على المسؤولين من أصغر بلدة أو مدينة وصولاً إلى أكبرها …

– لكي يدفعوهم إلى اتخاذ المواقف الصحيحة والسليمة في محاربة جميع الظواهر السلبية وفي طليعتها الفساد…

بدلاً من الوقوف مواقف سلبية ،

وبدلا من إدمان الشكوى والأنين ،

وبدلاً من الإكتفاء بتحميل الدولة مسؤولية ما جرى ويجري.

ـ 5 ـ

( بينَ الغموض البَنّاء و الغموض الهٓدّام )

– إذا كان القرآنُ العظيم ، حَمّالَ أَوْجُه ، كما قال عنه ” الإمام علي ”

فمن الطبيعي أن تكون المبادراتُ السياسية ، حَمّالَةَ أَوْجُه .

– ومن البديهي أن يكونَ هناك غُمُوضٌ في المبادرات ، يجري ترجمته ، حسب موازين القوى الإستراتيجية والعسكرية والسياسية ..

– والأقوى والأذْكى والأكثر حُنْكةً وحَصافةً ، سوف يكونُ الغُموضُ بَنّاءً ، بالنسبة إليه ..

و مَنْ لا يتّصف بتلك الصفات ، إضافةً إلى بُطْلانِ موقفِهِ ، سوف يكونُ الغموضُ هَدّاماً ، بالنسبة إليه .

– وبما أنّ سورية الأسد :

تمتلك تُراثاً هائلاً من الحصافة والحنكة السياسية ،

ومخزوناً كبيراً من الواقعية المبدئيّة ،

وإيمانًا عميقاً بِحَقّ السوريين في تقرير مصيرهم ،

و رصيداً ضخماً من الإقدام والصلابة

و يَقَظَةً عالية للأفخاخ المنصوبة ،

وقناعة ً مطلقة بالنّصر الأكيد ..

– لذلك ، فأيّ غموض ، لن يكون إلا ّ بَنّاءً ؛ للجمهورية العربية السورية ..

و ما لايكون غُمُوضاً بَنّاءً ، ف سورية الأسد كفيلة بتحويله إلى غموضٍ بَنّاء .

ـ 6 ـ

( ” لو ” حَرْف إمتناع لإمْتناع )

– كما أقول دائماً ( لو : لا تفيدنا بشيء ) لو فعلنا كذا ل كان كذا .. و ” كان ” من الماضي ؛ لا من الحاضر ولا من المستقبل ..

وما يفيدنا الآن هو التعاضد والتماسك والصلابة ؛ و الإنخراط في الخط الوطني العام للدولة الوطنية السورية ؛ وعدم الإنجرار إلى التفاصيل والصّغائر ..

– ولكن من الضروري الإعتراف ب أنّ ” سورية الأسد ” :

رغم مئات الأخطاء والأغلاط التي وقعت فيها الحكومات السابقة ،

ورغم قصر النظر الذي الذي انتاب الكثيرين من القيادة الحزبية السابقة ،

ورغم التجاوزات الكثيرة التي قامت بها الأجهزة الأمنية ..

– مع ذلك بقيت سورية الأسد قادرةً على تكسير الموجة العدوانية الإرهابية الدولية والإقليمية والأعرابية عليها ، رغم الأثمان الفادحة التي نتَجَت عن هذا العدوان على سورية .

– ماذا يعني هذا ؟ يعني أنّ إيجابيات النظام السياسي في سورية منذ عدة عقود حتى اليوم ، هي أكثر بكثير من السلبيات التي ألمَّت به .

ـ 7 ـ

( التّحدّيات الكبرى الرّاهنة و القادمة )

هناك تحدّيات كبرى تواجه الجمهوربة العربية السورية :

1 – تحدّي وقف الإرهاب والإرهابيين وتسليحهم وتمويلهم من قِبَل الأعراب والأغراب .

2 – فكّ الحصارات الظالمة والشّائنة ” السياسية والإقتصادية والمالية والدبلوماسية ” التي فرضها الأوربيون والأعراب على سورية .

وهذان أمْران ، خارجيّان، وخارجان عن الإرادة الداخلية .. وهناك الموضوع الجغرافي والموضوع الإحتماعي :

3 – التمزيق الجغرافي الذي قامت به العصابات الإرهابية الخارجية والمحلّية ، والذي يحتاج إلى وضع حدّ له ، وسيوضع له حدّ .

4 – التفسّخ والتهتّك والتآكل والإهتراء والتسميم والتلغيم في البنية الإجتماعية والنفسية ، التي تحتاج إلى ترميم وتقويم وتخليق وبناء جديد ، يحتاج إلى ما لا يقلّ عن جيلٍ من الزمن

ـ 8 ـ

( تعريف المصطلحات الأمريكية – الأوربّية )

1 ـ الالتزام بِ ” المعايير والقواعد الدولية ” :

يعني الالتزام بالمصالح الاستعمارية الأمريكية اولا ً والأوربية ثانيا ً ، على حساب الشعوب الأخرى .

2 ـ ” المجتمع الدولي ” :

هو : دُوَلُ الحلف الأطلسي فقط .

3 ـ ” الشرعية الدولية ” :

هي ما تراه زعيمة ُ الاستعمار العالمي الجديد ” واشنطن ” وحلفاؤها .

4 ـ ” النظام العربي الرسمي ” :

هو البترو – دولار المُوَجَّه والمُدار والمُوَظَّف ، صهيو- أمريكياً .

5 ـ ” التضامن العربي ” :

هووحدةُ الصّف ، وراء الأجندة الأمريكية ، على حساب وحدة الهدف القومي العربي .

6 ـ ” القانون الدولي ” :

هو شَرْعَنَة ُ هيمنةِ الغرب القويّ ، على بلدان العالم النّامي .

7 ـ” الغرب المسيحي ” :

هو الغرب الاستعماري بِ ” ديكور ” مسيحيّ مُزَيَّف .

8 ـ ” الاستقرار ، والتغيير ، والإصلاح ” :

هو استقرار المصالح الاستعمارية الغربية ، والتغيير والإصلاح ، بما يضمن ترسيخ وتعزيز هذه المصالح .

9 ـ ” المعارضة الديمقراطية ” :

هي قطعانٌ من أحصنة طِرْوادة ، ترتبط شرايينُها وأوْرِدَتُها بالخارج الصهيو – أمريكي .

10 ـ” الإصلاح السياسي ” :

هو إعادة ُ التشكيل السياسي ، بل والاجتماعي والاقتصادي والثقافي ، لِ بلدان العالم الثالث ، بما يكفل تحقيق واستمرار الهيمنة الأمريكية عليها .

11 ـ ” حقوق الإنسان ” :

هي حَقُّ الإنسان الغربي – الأورو/ أمريكي ، في استعباد باقي شعوب العالم الأخرى ، بإسْم ” حقوق الإنسان ” .

12 ـ ” الديمقراطية ” :

هي واجب بلدان العالم الثالث ، تكييف مواقفها وسياساتها ، بما يتوافق مع السياسات الأمريكية والأوربية ، وتعميق التبعية والذّيلية ، للغرب الاستعماري الجديد .

ـ 9 ـ

– النظام الأردوغاني الإخونجي .. يُمارِسُ” الحماقة السياسية ”

– ” النظام ” السعودي الوهابي .. يُمارِسُ ” الأميّة السياسية ” ..

– النظام الملكي الأردني .. يُمارِسُ ” المنغوليّة السياسيّة “‘..

– ” النظام ” الغازي القَطَريّ . . يُمارِسُ ” السَّرْطنة السياسية ” . .

– المنظومة الأورو – أمريكية . . تُمارس ” النّفاق الساسي ” ..

– الصهيونية – الإسرائيلية . . تُمارس ” الخُبْث الساسي ”

– ” النظام العربي الرسمي ” . . يمارس ” الذيلّيّة السياسية ” ..

– الجمهورية العربية السورية . . تُمارِسُ ” الأُمَويَّة السياسية ” .

ملاحظة :

الأُمٓوِيّة السياسية : هي ذروة الدّهاء السياسي عَبْر التاريخ .

ـ 10 ـ

( ما يجري في لبنان : أرباح تكتيكية ، وخسائر استراتيجية )

– من يعتقد أنّ التركيبة اللبنانية التقليدية ، تسمح ب ثورة أو انتفاضة نظيفة ، يكون مُغَفّلاً ..

1- سواءٌ بِحُكْم التربية والثقافة الطائفية والمذهبية ،

2- او النزعة الإستهلاكية المفرطة ،

3- أو ارتباط شرايينه وأوردته ، بالخارج تقليدياً ، ثقافياً واقتصادياً ومالياً ،

4- أو العقلية القطيعية المُدارة من الزعماء التقليديين التابعين للخارج الأمريكي والأوربي والخليجي .

5- أو قدرة الخارج الصهيو – أطلسي – السعودي وامتداداته الداخلية ، على خَلْط الأوراق ودَفْع الأمور باتّجاه مُضادّ لِما تنشده القوى اللبنانية الشريفة .

– وهذا لا يعني أنّ رفض الواقع السياسي اللبناني المزيّف والموبوء والمسموم والمُرْتَهَن تقليدياً ، ليس أمراً إيجابياً ، أو أنّ هذا الرفض لن يحقّق بعض النتائج التكتيكية الإيجابية ..

ولكنّه يعني أنّ الخسائر الإستراتيجية ، سوف تكون أضعاف الأرباح التكتيكية

ـ 11 ـ

( الطريق إلى ” اسرائيل ” .. تمر عبر شتم ومعاداة دمشق )

– كلما بدأ أحدهم بسلوك طريق الإذعان والإلتحاق ب ” اسرائيل ” ..

يبدأ بتقديم أوراق اعتماده ، من خلال توجيه الشتائم للدولة الوطنية السورية ” سورية الأسد ” وتحويلها إلى خصم وعدو والعمل على شيطنتها وأبلستها ، لأنها عقبة كأداء في وجه الزحفطونيين ..

– وهذا الطريق المسموم ليس جديداً ، بل منذ عدة عقود ..

ولكن أُضِيفَ إليه شتيمةُ وعداء ” إيران ” بعد ثورتها عام ” 1979 ” ..

وشتيمة وعداء ” حزب الله ” بعد إنشائه عام ” 1982 ” .

– وذلك لأنّ الإقتراب والتقرّب من ” اسرائيل ” يقتضي من أصحابه ، الإبتعاد عن منظومة المقاومة والممانعة ” سورية – إيران – حزب الله ” .

ـ 12 ـ

( ضرورة توقُّف ” حكومة صاحب الجلالة !!! ” عن الإنتحار )

– عندما تتباهى ” حكومة صاحب الجلالة الأردنية ” بأنّ الرفض الرسمي السوري للدور الأردني الرسمي الذيلي القذر ، في الحرب على سورية .. يعود إلى ما سَمَّتْهُ ” الإحتقان والأزمة الذاتية !!!! ” للقيادة السورية ، و لأنّ ” تفاصيل مستقبل الملف السوري ، تجري مناقشتها في موسكو مع الجار الأردني .. على حَدّ قولهم !!!! ” ..

– تتجاهل ” حكومة صاحب الجلالة !!! ” التابعة والتابع كلياً ل ” اسرائيل ” و ل ” آل سعود ” ، بأنّ ما تحري مناقشته مع ” جلالته !!! ” في موسكو – في حال المناقشة – هو :

حاجة العرش الأردني الملحّة للتوقف عن الإنتحار الذاتي ،

والتوقف عن تنفيذ الإملاءات الخارجية القاضية باحتضان الوحش الإرهابي المتأسلم ،

وضرورة التوقف الفوري عن الإنتحار ، قبل أن يقوم ذلك الوحش بتكسير عظام النظام الأردني وتحطيم رأسه .

ـ 13 ـ

( لا تنتحِروا .. نصيحة : ليس من أجلكم ، بل من أجل الشعب الأردني )

( ندعو الدّوائر الحاكمة في المملكة الأردنية ؛ للتوقّف عن الإنتحار ، من خلال الإقلاع عن اللّعب بمصير الشعب الأردني الشقيق، ومن خلال وَضْع حَدّ للتبعية الذيليّة الخانعة والمُذْعنة لِ سفهاء آل سعود ولِ سٓفّاحي ” اسرائيل ” . )

ـ 14 ـ

( الصبي الدبلوماسي السعودي المعاق )

– ف لْيَتَذَكَّرْ مُعاقُ الدبلوماسية السعودية ؛ بأنّ الكلاب المسعورة تعوي ، وبأنّ قافلة الأُسُود تسير .

– وليتذكرّ صبي نواطير الكاز السعودي هذا ، بأنّ ما عجز عنه أسيادُ أسيادِهِ في المحور الصهيو – أطلسي ، سوف يكون الأرِقّاءُ والأقنانُ من أسياده السعوديين ، أكثر عجزاً منهم بكثير .

ـ 15 ـ

[ المال النفطي السعودي .. والوهابية ]

ـ المال النفطي السعودي

ـ والمذهبية الغرائزية الوهابية :

هما أساس الكوارث الكبرى في الأمة العربية بدءا من قيام ” اسرائيل ” و صولا إلى ” الربيع الصهيو – أطلسي – الوهابي – الإخونجي ” الذي يقوم بتهشيم الأمة العربية .

ـ 16 ـ

( الإفلاس السعودي القادم قريباً )

– ِمن المُقَدَّر ل محمية آل سعود ، التعرّض للإفلاس المالي ، خلال السنوات القليلة القادمة ، بسبب انخفاض سعر النفط و بسبب سَحْبِ الإحتياط النقدي . ..

– و لأنّ المال النفطي هو الرأسمال الذي حافظَ على بقاء المحميّة السعودية ؛ وعلى إعطائها دوراً في المنطقة ؛ وعلى رشوة رعاياها …

فالإفلاس السعودي القادم ؛ سوف يكون الشاهدَةَ الأكبر التي سَتُوضَع على قَبْرِ الحُكْم السعودي .

ـ 17 ـ

( الفرق بين الأحرار و العبيد )

– ما هو الفرق بين أصحاب القضايا والمبادىء…

وأتباع الأجنبي وبيادق الخارج ؟

– أصحاب القضايا والمبادىء ، يسلكون درب العقل والمنطق والإرادة والكرامة ..

– وبيادق الخارج يجعلون رغباتِهِم وتمنّياتِهِم التي تدور في فلك خدمة عبوديتهِم وارتهانهم لِأسْيادِهِم ومُشغِّليهِم ؛ يجعلون منها بوصلةً تقود تحرُّكاتِهم وتُوَجِّهُ خطواتهِم .

ـ 18 ـ

( كارثة السياسة في هذا العصر )

– هي كثرة أزلام السلطة ؛ وقلة رجال الدولة ..

ولا تتجلى هذه الكارثة في بلدان العالم الثالث فقط ، بل في بلدان العالم الأول أيضاً …

– بوجود نماذج تعيسة من أمثال:

الأرعن ” جورج دبليو بوش ” ،

و المعتوه ” فرنسوا هولاند ” ،

والسلطان المزيف : الأحمق ” رجب أردوغان ” الذي يرفض تصنيف بلاده بين بلدان العالم الثالث ” .

ـ 19 ـ

( بين الواقعية الإستسلامية ؛ والواقعية المبدئية )

– إذا كانت المناقصة تقود إلى الإستسلام ..

– ف المزايدة تقود إلى الإنتحار ..

– و وحدها ؛ الواقعية المبدئية العقلانية المتمسكة بالحقوق والمدافعة عنها ؛ تقود إلى الحرية والإستقلال ” الحقيقيَّيْنِ لا المُزَيَّفَيْنِ ” .

ـ 20 ـ

( إنه الفرق بين مَنْ يقبض على العدو … و من يقبض من العدو )

– من ” يقبض ” ؛ ليحارب ” اسرائيل ” ؛ هو على العكس تماماً ، مِمَّنْ يقبض ؛ للوقوف مع ” اسرائيل ” ..

– إنه كالفرق بين من ” يقبض ” من أبيه أو أخيه ، لكي يؤمّن مستلزمات نفقاته اليومية ودراسته …

وبين من يعمل قَوّاداً ودَيُّوثاً على أهله ؛ ويقبض لكي يُعَرْبِد .

ـ 21 ـ

( متى ينتصر الحقّ ؟ )

– الحقّ يفرض نفسه ، عندما يحتضنه رجالٌ و حَرائِرُ لا يخافون من الثمن الذي سيدفعونه لإنتصار الحقّ ..

– والحقّ لا ينتصر من تلقاء نفسه ، بل بالرجال الذين يحملون رايتَهُ وينذرون أنفسهم لتحقيقه ( لا أنْ ” يَشْلفَ ” كُلٌ منهم المسؤولية على الآخر ) .

– إنّ لِلَّهِ رِجالاً ، إذا أرادوا ، أراد .ـ

ـ 22 ـ

( تخلّٓصوا أيها الفرنسيون من عارٍ فرنسي .. اسْمُهُ ” فرانسوا هولاند ” )

– أكبر عار في تاريخ فرنسا ، أن يرأسها مخلوقٌ معتوهٌ اسْمُهُ ” فرانسوا هولاند ” ، لا يفقه ألف باء السياسة ولا في غير السياسة ..

– وستبقى وصْمةُ العار هذه في جبين الفرنسيين ، ما لم يطردوا هذا المخلوق من سُدّة الرئاسة الفرنسية .

ـ 23 ـ

– كلّما رفعت كلابُ النّاتو المسعورة ، جَعِيرَها ونَعيرٓها ..

– وكلّما رفعَ لاعِقو أحذية نواطير الغاز والكاز ، وتيرةَ زعيقِهِم ونعيقِهِم ..

– كان ذلك بُرْهاناً على حجم المرارة وخيبة الأمل التي يعيشونها ، لِفشل أسـيادهم ومُشغّليهِم ، في مُصادرة القرار السوري وفي وَضْع اليد على سورية ، رغم حجم الدّمار والخراب الهائل الذي ألحقوه بها .ـ

ـ 24 ـ

( الأذى صفة المخلوقات المتوحشة )

– آنَ لنواطير الكاز السعودي ، ولأزلامهم من أصحاب التِّيجان المزيّفة ، أن يتوقفوا عن ” العنطزة ” الفارغة وعن ” القنزعة ” التافهة كعقولهم ، حينما يتوهّمون وجود دورٍ لهم في تقرير مصير سورية.

– وأمّا الأذى والضرر ، فأَمْرٌ تستطيع القيام به ، جميعُ الحيوانات البرّيّة ، بدءاً من الفأر فالأفعى ، وصولاً إلى الضّبع فالذئب… فكيف بالمخلوقات البشرية المستذئبة !!!.

ـ 25 ـ

( فَ لْيَتَواضَعْ قليلاً ” مُحَلِّلونا الإستراتيجيّون ” )

– حتى المُقاتلون في الميدان ، لا يعرفون إلاّ جزءاً صغيراً من الواقع الميداني الحقيقي ، وهو الذي يعيشونه أو يواجهونه في قِطاعاتِهم ..

و وَحـْدهم المُتَمَتْرِسون في مقرّات القيادة والعمليات ، يعرفون الواقع الميداني الحقيقي ..

– فٓلْيٓتَواضَع قليلاً ” مُحَلِّلونا الإستراتيجيّون ” قَبْلَ أنْ يُؤَكِّدوا بِأنّهم يُحيطون بِكُلّ شاردة و وارِدة في الميدان .

ـ26 ـ

( منظومة المقاومة والمانعة : عدوة ” اسرائيل ” و الإرهاب المتأسلم )

– كما قامت منظومة المقاومة والممانعة ، بمنع تحول دول المشرق العربي ، إلى أجرام تدور في فلك ” اسرائيل ” ..تقوم بوظيفة الحارس والخادم ” الأمين ” لها ولحدودها ، كما هو عليه الحال لدى العرش الأردني….

– فسوف تقوم منظومة المقاومة والممانعة ، أيضا ، ليس فقط ، بمواجهة الإرهاب الوهابي الإخونجي المتأسلم ، بل بتخليص المنطقة من هذا الداء الإرهابي المتسرطن ، المنتشر طولا وعرضا.

ـ 27 ـ

نشبت ثورات ربيع الناتو الصهيو – وهابية ..

تحت شعار :

حرية – عدالة – ديمقراطية

لِتصل إلى :

ذبح – تدمير – إفقار – تهجير – بطالة – طائفيّة

ـ 28 ـ

( يتمنّى الساّمِع و المُشاهِد ، أنْ يسمعَ جُمْلَة ً واحدةً مُفيدة ، من المُعارَضات ” السورية ” المتهالكة المتهتّكة ، التي تدور في فلك أعداء سورية في الخارج ..

فهذه الرّخويّات والزّواحف الخارجية والخارجة على الوطن ، تعيش خارج العصر وخارج العقل . )

ـ 29 ـ

( كم عَرَّت الحربُ الإرهابية العالمية على سورية ..

من مخلوقاتٍ ” سوريّة ” بالولادة وبالظّاهِر وبالهويّة ..

ولكنّهم اسرائيليّون ، بالواقع وبالسّلوك وبالطَّوِيّة ..

وخاصّة ً لاعِقي أحذية نواطير الكاز والغاز . )

ـ 30 ـ

( هناك مئاتُ الآلاف من المحسوبين نظرياً ورَقَمياً ، في عِدادِ العرب ..

يينما ، هُمْ عملياً وفعلياً ، في عِدادِ الإسرائيليين ..

أولئك هم صهاينةُ الداخل ، الأكثر خطورةً من صهاينة الخارج . )

ـ 31 ـ

( يحتاجُ شُرَفاءُ العرب ، وفي طليعَتِهِم شُرَفاءُ سورية ..

إلى تعميم وترسيخ ” ثقافة المقاومة والإستشهاد ”

في مواجهة ” ثقافة المُساوَمة والإستسلام . )

ـ 32 ـ

( غريزة القطيع )

( عندما يجري التحرك قطيعياً – وفقاً لغريزة القطيع – يتحرّكُ النَّاسُ طِبْقاً لوتيرة أقلِّهِم عقلاً ؛ و تُدارُ حركتُهُم ، وفقاً لأخْبَثِهِم عقلاً . )

ـ 33 ـ

يقول ( إفلاطون ) منذ 2500 سنة :

على من يعملون بالشأن العام ، أن يتحلوا بأربع ميزات :

الحكمة : ضمانة لسلامة التفكير والتدبير ، و

الشجاعة : برهان على القدرة وسلامة الطباع ، و

عفة النفس : دليل على الفضيلة و سلامة النفس ، و

العدالة : التي هي شرط أساسي ، لإدارة شؤون الناس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*