دعوات أممية للتحقيق في غارة على مخيم للنازحين في سوريا

دعا ستيفن أوبراين نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ إلى إجراء تحقيق مستقل في غارة جوية استهدفت مخيما للنازحين في محافظة إدلب السورية.

وأكد أوبراين الجمعة 6 مايو/أيار: “إذا ثبت أن هذا الهجوم استهدف المنشأة المدنية عمدا فيجب تصنيفه كجريمة حرب، أدعو على الفور إلى إجراء التحقيق المستقل وغير المنحاز في هذا الحادث المروع”.

من جهته دان المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر الغارة على مخيم النازحين، من دون الإشارة إلى المسؤولين عنها، وقال: “لا يوجد أي مبرر للهجمات على المدنيين في سوريا، وخاصة عندما يجري استهداف مخيم النازحين. لا يوجد لدينا مراقبون في مكان الحادث، وبذلك سنجمع المعلومات التي يمكن أن تدل على من يتحمل المسؤولية عن الهجوم”. وأضاف تونر: “لقد رأينا اتهامات تقول إن هذه الغارة قامت بها القوات الحكومية السورية، لكن قبل توجيه الاتهام إلى أحد ما، علينا أن نحصل على الإثباتات في ذلك”.

من جهة أخرى أعلن الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض جوش إيرنست أنه لا توجد علاقة لواشنطن بالغارة على المخيم، لأن طائرات التحالف الدولي لا تنفذ عمليات في تلك المنطقة السورية، حسب قوله.

يذكر أن نحو 30 شخصا قتلوا الخميس 5 مايو/أيار، جراء غارة جوية استهدفت مخيما للنازحين بمحافظة إدلب السورية التي وصلوا إليها قادمين من محافظة حلب هربا من الأعمال القتالية هناك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*