ديلي تليجراف: تدخل موسكو في سوريا أثار حرب نفطية مع السعودية

قالت صحيفة “الديلي تليجراف” البريطانية، أن التدخل العسكري الروسي في سوريا، أثار حرب أسعار النفط بين الكرملين والسعودية.

وأشار أندرو كريتشلو في تقرير للصحيفة، الأثنين، أن قرار موسكو بدء حملة قصف جوي تستهدف الجماعات المسلحة في سوريا، سوف يحدث توترات في أسعار النفط الخام.

ويرى الكاتب البريطاني أن تدخل روسيا لا يتعلق فقط بدعم حليفها الرئيس السوري بشار الأسد، لكنه مثلما كان من قبل فى الثمانينيات عندما تدخلت في أفغانستان، فإن النفط يلعب جزءا كبيرا من قرار الكرملين.وأضاف أن انهيار أسعار النفط، التي تسبب فيها حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة تشل الاقتصاد الروسي.

وتعانى روسيا حاليا حالة ركود اقتصادي لأول مرة منذ عام 2009، فكما كان الحال خلال الحرب الباردة فإن النفط يظل أكبر مصدر منفرد للدخل للبلاد.

وإذا ما استمرت أسعار النفط فى المتوسط أقل من 50 دولارا للبرميل في العام المقبل، فمن المرجح أن يبدأ الشعب الروسي بالتشكيك في قيادة الرئيس فلاديمير بوتين، التى وضعت البلاد على مسار تصادمي مع الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من أن أسواق النفط تجد فائضا في المعروض النفطى حولى 2 مليون برميل يوميا، فإن كلا من روسيا والسعودية ترفضان تخفيض الإنتاج، لذا فإن تدخل بوتين في سوريا هو محاولة لقلب الطاولة على استراتيجية أمريكا التى تستهدف إفلاس موسكو.

وخلص تقرير “ديلي تليجراف”، إلى أن تدخل روسيا المباشر في سوريا سوف يؤدي بجميع الأطراف المعنية بما فيها إيران، التى تم رفع العقوبات الاقتصادية عنها مؤخرا، إلى حرب أسعار نفط عالمية تزداد عمقا واستمرارا في ظل أطراف تتسبب سياستها في خفض الأسعار.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*