روبوت يتمكن من ’خياطة’ أمعاء كائن حي

 


في إنجازٍ علمي غير مسبوق، تمكن باحثون أمريكيون من تطوير روبوت معقد نجح في إجراء عملية جراحية لخيط أمعاء خنزير، وثبت بحسب الباحثين أنه (أي الروبوت) كان في بعض مراحل العملية أفضل من الجراحين ذوي الخبرة، حيث تعتبر خياطة نسيج الأمعاء من أصعب وأكثر العمليات خطورةً، بسبب رخاوتها الشديدة.

وقال الفريق البحثي المشرف على تطوير الروبوت في مجلة “ساينس ترانزيشينال ميديسن”، أن مثل هذا النظام التقني المتطور، يساهم في تحسين النتائج والأمان والفعالية فيما يتعلق بالعمليات الجراحية، بعد أن كانت عمليات الأنسجة الرخوة حكرًا على الأطباء، وفشلت كل محاولات إشراك الروبوتات في العمل الجراحي بسبب خطر حصول مضاعفات.

والروبوت -الذي أطلق عليه الباحثون اسم (STAR) وهو اختصار لاسم (Smart Tissue Autonomous Robot)- تم تزويده بأدوات جراحية، ونظام استشعار يلاحظ مواقع كل الأشياء المعلّمة، ونظام تصوير ثلاثي الأبعاد، وأداة تصوير حراري، ويتحكم بكل ذلك برنامج كمبيوتر.

وبعد إجراء الروبوت للعمليات الجراحية على أربعة حيوانات تجارب حية، لم تحصل أي مضاعفات، ما جعل هذا النظام الجراحي الآلي غير قابل للتطبيق فقط، وإنما متفوق على جرّاحين من البشر. وكتب الفريق البحثي الأمريكي بأنه “مع إجراء تعديلات مستقبلية على هذا النظام يمكن إجراء عمليات مشابهة في الأوعية الدموية”. وعمومًا جرى التدخل الجراحي تحت إشراف بشري مرافق طوال العملية، حيث أنه من غير المحبذ، بحسب الخبراء، أن يتم إجراء مثل هذه العمليات عن طريق الروبوت لوحده.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*