شرطة الاحتلال الإسرائيلي تحقق مع شخصية أمنية رفيعة

israelhyoum.jpg

كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن احتجاز الشرطة مسؤولًا سابقًا في مقر الأمن القومي بديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بشبهة الحصول على رشوة، تبييض الأموال، الخداع، وخرق الثقة.

وتبين أن ذلك المسؤول هو العميد احتياط ابريئل بن يوسيف، الذي ترشح في السابق لمنصب أمني رفيع، لكن تم اسقاط ترشيحه. كما تم احتجاز مشبوهة أخرى في القضية،وقامت الشرطة الإسرائيلية بتفتيش منزليهما.
وأشارت الصحيفة إلى أنه وبعد تحقيق استغرق 12 ساعة مع المسؤول السابق تم اطلاق سراحه، وفرض الحبس المنزلي عليه لمدة 5 أيام.
وحسب الشبهات فقد كان المسؤول على صلة شخصية مع رجل أعمال الماني عمل في مجال تصدير الغاز الطبيعي.
ويشتبه المسؤول الاسرائيلي بأنه استغل منصبه  كعضو في لجنة “تسيماح” لتوجيه السياسة الاسرائيلية في مجال تصدير الغاز، من أجل دفع مصالح صديقه الألماني، وتلقى منه رشوة مالية.
وحسب الشبهات فقد سعى رجل الأعمال الألماني إلى دفع تطبيق تكنولوجي في “إسرائيل”، يستخدم في مشاريع تحويل الغاز الطبيعي إلى سائل، وفي المقابل عمل المسؤول الإسرائيلي على عرض موقف في اللجنة يخدم هذا الهدف.
وتشتبه الشرطة الإسرائيلية بقيام المسؤول السابق بالسفر بين 2011 و2013 عدة مرات ألى ألمانيا والبرتغال على حساب رجل الأعمال الألماني، الذي رغب بشراء منشآت خاصة لتحويل الغاز إلى سائل وتركيبها على امتداد شواطئ “إسرائيل”.
وخلال النقاشات في لجنة “تسيماح” شكل المسؤول الإسرائيلي بوقًا داعمًا لإقامة تلك المنشآت.
وتقدر الشرطة الإسرائيلية بأن رجل الأعمال توجه إلى المسؤول الإسرائيلي الرفيع الذي يتمتع بتجربة كبيرة منذ خدمته في سلاح البحرية، وتربطه علاقات قوية مع مسؤولين آخرين خدموا في سلاح البحرية، ومع مقربين من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*