صحيفة: دليل جديد على علاقة ضباط أتراك بعناصر "داعش" في سوريا

كشفت صحيفة “جمهوريت” التركية عن مكالمات هاتفية تدل مجددا على وجود علاقات بين ضباط أتراك وعناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي عبر الحدود السورية.

وسربت الصحيفة اليومية نص 8 مكالمات هاتفية ضمن دعوى قضائية جارية حول “داعش” في المحكمة الجنائية العليا الثالثة في أنقرة. وجرت المكالمات بين ضباط أتراك وأحد عناصر “داعش” البارزين واسمه مصطفى دمير، الناشط قرب الحدود السورية التركية.

وبحسب الصحيفة التركية فأن الإرهابي مصطفى دمير تلقى أموالا من المهربين على الحدود وتعاون مع ضباط أتراك، وتكشف أحد التسجيلات أنه نادى أحد الضباط بـ”الأخ الكبير” خلال المكالمة قائلا: “أين أنت يا أخي الكبير؟ في المكان الذي طلبت منك أن تكون فيه؟”، وطالبه بالحديث مع مسؤول قيادي.

وفي تسجيل هاتفي أخر، تحدث دمير مع ضابط تركي آخر، الذي يقول إنه ورفاقه في حقل ألغام، وطلب من دمير الحضور مباشرة. ورد دمير قائلا “هل انت بخير، أخي الكبير، سأصل على الفور، هل أنت متواجد في حقل الألغام، حيث قمت بتسليم سيارة لأحد الأشخاص؟”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تنشر صحيفة “جمهوريت”، أبرز صحف المعارضة، أدلة على التعاون بين الجانب التركي والجماعات المسلحة في سوريا، حيث نشرت الصحفية العام الماضي تسجيل فيديو يظهر شاحنات تابعة للاستخبارات التركية تنقل أسلحة الى مسلحين سوريين.

وطلبت النيابة العامة التركية السجن المؤبد لصحفيين اثنين في “جمهوريت”متهمة إياهما بإفشاء أسرار الدولة، بحسب وكالة “دوغان” للأنباء.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*