صدامات واعتقالات مع تواصل تظاهرات مناهضة للعنصرية في اميركا

تواصلت التظاهرات الغاضبة في العديد من المدن الأمريكية اليوم احتجاجا على عنصرية الشرطة ضد الامريكيين من ذوي البشرة السمراء وآخرها وفاة الشاب فريدي غراي فى مدينة بالتيمور على ايدي عناصرها .

وانطلقت المسيرات في مناسبة عيد العمال من نيويورك إلى دنفر، وأعتقلت الشرطة عشرات المشاركين في مانهاتن.

كما شهدت مدن بوسطن وهيوستون وفيرجسون والعاصمة واشنطن وسياتل ودنفر تظاهرات مماثلة .

وفي مدينة بالتيمور بولاية ميريلاند، اتجه الاف المشاركين في مسيرة سلمية إلى قاعة البلدية.

واثارت وفاة فريدي جراي (25 عاما) في وقت سابق هذا الشهر تظاهرات احتجاجية في مدينة بالتيمور..فيما تواصل الشرطة الأمريكية حملة اعتقالات تخطت 300 شخصا .

واعتبرت المدعية العامة في مدينة بالتيمور وفاة الشاب فريدي غراي “جريمة قتل”…مشيرة الى أنّ ستة شرطيين سيلاحقون في هذه القضية.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما قد اقر بوجود ازمة ظهرت بشكل تدريجي في كيفية تعامل الشرطة مع المجتمع وخصوصا الاميركيين من اصل افريقي.

وقال اوباما إنه رأى العديد من الامثلة لتعامل الشرطة مع الافراد وخصوصا مع الاميركيين ذات الاصول الافريقية بطرق تثير تساؤلات مقلقة …مضيفا ان على بعض اقسام الشرطة والمجتمعات مراجعة النفس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*