صيدا تتحضر لمعركة انتخابية حامية

 


تستعد مدينة صيدا ليوم انتخابي ساخن حيث ترتدي المعركة الانتخابية طابعاً سياسياً بامتياز بين لائحتين رئيسيتين مكتملتين الاولى لائحة “صوت الناس” برئاسة المهندس بلال شعبان المدعومه من “التنظيم الشعبي الناصري”، و”التيار الوطني الديمقراطي”، والثانية لائحة “انماء صيدا” برئاسة الرئيس الحالي المهندس محمد السعودي المدعومة من تيار “المستقبل” و”الجماعة الاسلامية” وتيار عبد الرحمن البزري اضافة الى لائحة غير مكتمله تعبر عن توجهات سلفية.

وتشهد المدينة جولات انتخابية للمرشحين على الاحياء السكنية والمدن الصناعية والاسواق التجارية اضافة الى روابط العائلات فضلا عن اقامة المهرجانات الانتخابية في عملية تحشيد وتشجيع الصيداويين على الاقتراع.

لائحة "صوت الناس" مع رئيس التنظيم الشعبي الناصري

لائحة “صوت الناس” مع رئيس التنظيم الشعبي الناصري

ولائحة صوت الناس تطل على جمهورها بشكل غير تقليدي فمرشحوها من بيئات شعبية متواضعة الحال يطغى عليها عنصر الشباب كما انها وللمرة الاولى في صيدا يجري ترشيح 5 سبدات على لائحة بلدية بينما تتولى النائبة بهية الحريري ونجلها احمد شخصيا الحملة والترويج للائحة السعودي التي يحتشد في صفوفها مرشحون من الوسط الرأسمالي وكبار التجار والمتمولين، فيما يسجل على خلاف العادة غياب رئيس كتلة “المستقبل” النيابية فؤاد السنيورة عن الحملة الانتخابية في مسقط رأسه في مدينة صيدا.

صيدا على موعد مع معركة انتخابية

 

ومع اقتراب موعد الانتخاب في الـ22 من هذا الشهر غرقت شوارع المدينة بصور المرشحين والبرامج واللافتات الانتخابية فيما تجوب الطرقات سيارات المستقبل المزودة بمكبرات الصوت معلنة عن موعد انتخابي في احد الاحياء بينما يستخدم  مرشحو صوت الناس باصا كبيرا مزينا بشعارات اللائحة للتنقل من حي الى اخر لاحياء اللقاءات الانتخابية الشعبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*