طهران: اعتداء الاحساء الارهابي دليل تقاعس الامن السعودي

alalam_635897446170377545_25f_4x3.jpg

أدانت وزارة الخارجية الإيرانية وبشدة الاعتداء الارهابي على مسجد الامام الرضا (عليه السلام) في محافظة الاحساء بالمنطقة الشرقية في السعودية، والذي اسفر عن استشهاد وجرح عدد من المؤمنين المصلين.

واعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية حسين جابري انصاري، ان تكرار مثل هذه الاعتداءات الارهابية على المساجد والحسينيات في المنطقة الشرقية بالسعودية، دليل على الاوضاع الامنية المقلقة في هذه المنطقة، وعلى تقاعس قوات أمن النظام السعودي في القيام بمسؤولياتها في حفظ أمن مختلف فئات المجتمع امام هجمات واعتداءات الارهابيين.

على الصعيد الدولي، أدان مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات “الهجوم الإرهابي” الذي استهدف مسجداً في محافظة الأحساء، باصدار بيان صحفي أمس السبت أكد أن “الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل واحدا من أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين، وأن أي أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة بغض النظر عن دوافعها، وأيا كان مرتكبوها”.

من جانبه، وصف الازهر الشريف الاعتداء بالارهابي الاثيم، وان هذه الهجمات تنتهك حرمات بيوت الله.

بدورها، أدانت المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” الهجوم، معتبرة التفجير فساداً في الارض.

سعودياً أدانت هيئة كبار العلماء في السعودية، الاعتداء الارهابي الذي استهدف مسجد الامام الرضا (ع) في بلدة محاسن بالاحساء شرقي السعودية.

وقالت الهيئة: ان الحادث يأتي في سياق المحاولات الفاشلة لزعزعة استقرار الوطن واثارة الفتنة.

الى ذلك دعا معارضون سعوديون الى تدخل دولي لحماية السكان في المنطقة الشرقية بعد الفشل الواضح للسلطات في الحد من الهجمات الدموية ضدهم.

كما أعربت كل من أميركا والكويت وقطر ومصر والامارات والعراق وحزب الله لبنان عن استنكارهم وادانتهم الشديدة للتفجير الارهابي، مشددين ان التفجير يتنافى مع مبادئ الاسلام والقيم الانسانية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*