ظريف من الدوحة: سنتعاون مع دول الخليج في محاربة الإرهاب والتطرف والطائفية

أطلع محمد جواد ظريف وزير خارجية ايران، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، على نتائج الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه بين إيران ومجموعة (5+1) في فيينا قبل نحو أسبوعين.

وقالت وكالة الانباء القطرية إن الشيخ تميم، تسلم رسالة خطية من الرئيس الايراني حسن روحاني تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها.

وقام بتسليم الرسالة محمد جواد ظريف خلال استقبال أمير قطر له في قصر البحر بالدوحة، مساء الأحد.

وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات بين البلدين وسبل دعمها وتنميتها، إضافةً إلى بحث تطورات الأوضاع بالمنطقة، بحسب الوكالة القطرية.

كما التقى ظريف عقب لقائه أمير قطر، نظيره القطري خالد بن محمد العطية، حيث جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل دعمها وتطويرها، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وأكد ظريف في تصريح صحفي عقب لقائه العطية على “ضرورة أن تضطلع كل دول المنطقة بدور وتتعاون في محاربة الإرهاب والتطرف والطائفية”.

وقال وزير خارجية إيران إن بلاده “ستواصل المساعدة لمحاربة التطرف والإرهاب والطائفية في المنطقة”.

وأضاف قائلا “أن الجميع في المنطقة يؤمن بأنه يجب أن يضطلع بدور وأن تكون له يد في محاربة الإرهاب والتعامل مع المخاطر التي تهدد المنطقة”.

وجدد ظريف دعوة بلاده لجيرانها وأصدقائها للتعاون معا في الحرب على التهديدات الجدّية التي تواجهها المنطقة.

وكان وزير الخارجية الإيراني قد وصل إلى الدوحة في وقت سابق الأحد قادما من الكويت وذلك في إطار جولة له في عدد من دول المنطقة لطمأنتهم بشأن الاتفاق النووي.

ووقعت إيران مع الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن و ألمانيا اتفاقا في 14 يوليو الجاري في فيينا حول برنامجها النووي، بعد أكثر من 10 سنوات متقطعة من المفاوضات.

ويمنح الاتفاق الحق لمفتشي الأمم المتحدة، بمراقبة وتفتيش بعض المنشآت العسكرية الإيرانية، وفرض حظر على توريد الأسلحة لإيران لمدة خمس سنوات، مقابل رفع عقوبات مفروضة على طهران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*