على درب التطبيع.. ضابط ’إسرائيلي’ يتوعّد لبنان عبر صحيفة سعودية

 

يبدو أنّ علاقات الدول الخليجية بكيان العدو “الإسرائيلي” بدأت تتكشّف الى العلن دون خجل، فبعد فضح لقاءات سرية بين ملوك الخليج وصهاينة، وزيارة وفد صهيوني رفيع المستوى الرياض، فضلاً عن دعوات عربية لفتح قنوات دبلوماسية مع تل أبيب، لم تجد صحيفة “إيلاف” السعودية حرجاً في إجراء مقابلة مع ضابط “إسرائيلي” كبير كخطوة جديدة على طريق “التطبيع” مع العدو.

وفي الوقت الذي تشن فيه دول مجلس “التعاون الخليجي” وعلى رأسها السعودية حرباً على إعلام المقاومة في لبنان، الذي لم يتأخر قيد أنملة في أداء واجبه الجهادي لفضح الإرتكابات الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، تأتي “فعلة” إيلاف العتيدة بتسخير صفحاتها لإبراز وجهة النظر “الإسرائيلية” ما يبرز إرهاب الإعلام السعودي المرتزق والذي يعكس صورة واضحة عن فساد الملوك المستعربين.

واللافت في مضمون المقابلة أنّ “الإسرائيلي” الذي يعمل كمسؤول في وحدة تعبئة جيش الإحتلال وتنسيق الأنشطة القتالية،اختار الإعلام السعودي ليتوعد لبنان البلد العربي الذي هزم أعتى جيش في العالم، مفاخراً بأن لدى جيشه الجهوزية الكاملة للدخول في أي حرب مرتقبة مع لبنان أو غزة، وأن باستطاعته إعادة لبنان 300 سنة إلى الوراء، بالإضافة إلى القدرة على احتلال غزة وتدميرها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*