علي حسن خليل: انجزنا الاعتمادات المالية لانتخابات البلدية ونحن ملتزمون بتحالفاتنا

 

اعتبر وزير المال علي حسن خليل ان ما يجري على مستوى المنطقة هدفه تفتيت المنطقة من خلال رفع منسوب التوتر والتناحر المذهبي، مضيفاً ان الوطن موجود على خط تماس لتحديات تعيشها المنطقة.

وخلال كلمة القاها بذكرى مرور اسبوع على وفاة نجل مدير مستشفى الرئيس نبيه بري الحكومي في النبطية الدكتور حسن وزنة المرحوم الشاب حسين وزنة، قال خليل يجب ان ننتبه الى الخطاب السياسي بإبعاده عن لغة التشنج والتحريض المذهبي، مضيفاً: اننا امام وقائع جديدة. علينا التقاط عناصر القوة في هذه الوقائع لتحصين المناعة الوطنية الداخلية.

الوزير علي حسن الخليل

وزير المال علي حسن خليل

وحول ما يجري في جرود عرسال قال خليل: علينا الالتفات الى ما يجري على الحدود الشرقية فهو لا ينفصل عما يجري في سورية، حيث تحاول المجموعات الإرهابية جعل بعض المناطق جزءا من تحركاتها، معتبراً ان المطلوب في هذه اللحظات تأمين كل الدعم للجيش لدرء الخطر الإرهابي عند تلك الحدود.

كما شدد وزير المال على ضرورة انتظام عمل المؤسسات التشريعية والتنفيذية، مؤكدا انحيازه وتأييده لإنصاف متطوعي الدفاع المدني.

وحول الانتخابات البلدية قال خليل لقد انجزنا تأمين الاعتمادات المالية لإنجاز هذا الاستحقاق بمواعيده. وعلى مستوى حركة امل نحن مع اجراء هذا الاستحقاق ونحن على ثقة باهلنا وملتزمون بتحالفاتنا التي خضنا الانتخابات البلدية الاخيرة على اساسها، ونقول للجميع اننا في حركة امل وحلفاءنا مستعدون جيدا ولسنا محرجين ابدا من خوض هذا الاستحقاق.‎

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*