#فضل_الله: لا خيار لنا في مواجهة العدو التكفيري إلا بإستمرار التصدي له

now-fadlallah-4
أشاد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله بجهود الجيش اللبناني والاجهزة الامنية التي تثمر في ملاحقة خلايا الارهاب التكفيري، وتعمل على تفكيكها، وتحبط مخططاتها التخريبية للبلاد، وهي الخلايا التي تستهدف الامن والاستقرار في لبنان، في الوقت الذي يعيش فيه بلدنا أزمة سياسية بسبب غياب الارادة الوطنية لدى البعض ممَّن ينتظر الخارج المشغول بمشاكله وقضاياه.
وقال خلال رعايته حفل التكريم السنوي لطلاب المؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم مدارس المهدي في الحدث، أكد فضل الله أن “لا خيار لنا في مواجهة العدو التكفيري إلا الاستمرار في التصدي له للدفاع عن بلدنا وعن وجودنا وعن الاجيال القادمة حتى لا يتمكن هذا العدو من النيل من بلدنا وقرانا ومجتمعنا ومقدساتنا”.
وأشار الى انه “عندما ذهبنا الى سوريا كنا نقول أننا ندافع عن بلدنا، وهو ما تحقَّق على المستوى العسكري، فاليوم نرى أن تهديد هؤلاء التكفيريين انحسر على المستوى العسكري، لكنه بقي تهديدًا امنيا من خلال الخلايا التي يزرعها تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” وغيرهما من أجل استهداف بلدنا واستقرارنا الامني، ولكن بجهود المقاومة على الحدود وبجهود الجيش البناني والاجهزة الامنية ومن خلال تكامل الادوار ومعادلة الشعب والجيش والمقاومة نستطيع ان نحمي بلدنا من العدو التكفيري وأن نعيش بأمن واستقرار كما حميناه من اسرائيل”.
ودعا إلى مقاربة الاوضاع الداخلية من زاوية العمل على تغليب الاعتبارات الوطنية على اي اعتبار آخر لأنه هناك فضلا عن الوضع السياسي ازمات اقتصادية ومالية واجتماعية تحتاج إلى معالجة، مؤكداً “عودة مشكلة ارتفاع اقساط المدارس التي تدفع الأهل إلى الاقتطاع من لقمة عيشهم لتوفي تعليم جيد لأبنائهم، ولذلك نحن نعمل دائما على مواجهة غلاء الاقساط بالدعوة الى تعزيز التعليم الرسمي لأنه من خلال المدرسة الرسمية نستطيع أن نوفر تعليمًا للمواطن بكلفة شبه مجانية وهذا ما يحتاج إلى برامج دعم حكومية تعطي الاولية للتعليم الرسمي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*