قائد الثورة الاسلامية يحدد ملامح الخطة الخمسية المقبلة

alalam_635713389141892022_25f_4x3.jpg

أبلغ قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي الخطوط الرئيسية للخطة الخمسية المقبلة لايران في رسالة بعثها الى الرئيس الايراني حسن روحاني.

وركزت الخطة على تحقيق نمو اقتصادي بنسبة ثمانية بالمئة وتعزيز البنية الدفاعية للبلاد خلال السنوات الخمس المقبلة.

وترتكز الخطة التي تضم ثمانين بندا على تحقيق تطور علمي في مختلف المجالات ورفع المستوى الثقافي للبلاد، اضافة الى تعزيز الصادرات غير النفطية وتشجيع الاستثمارات الاجنبية.

وصيغت الخطة في اطار تحقيق اقتصاد مقاوم قادر على مواجهة اجراءات الحظر الغربية.

وورد في رسالة قائد الثورة ان هذه السياسات اعدت بعد استشارات عديدة مع مجمع تشخيص مصلحة النظام وتقوم على اساس ثلاثة محاور هي الاقتصاد المقاوم واحراز التقدم في العلم والتكنولوجيا والسمو والحصانة الثقافية.

واضاف، ان صياغة هذه السياسات تم فيها الاخذ بنظر الاعتبار الواقع القائم على الساحتين الداخلية والخارجية ما يساعد بتحقيق نموذج منبثق عن الفكر الاسلامي في مجال التقدم، منفصل تماما عن النظام الراسمالي العالمي.

واوضحت رسالة قائد الثورة ان الخطوط العريضة تضم 80 بندا وتشتمل على ثمانية ابواب: الاقتصاد ، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، الاجتماع ، الدفاع والامن ، السياسة الخارجية ، الحقوق والقضاء ، الثقافة ، العلم والتقنية والابداع.

كما وجه قائد الثورة رسائل مماثلة الى مجلس الشوري الاسلامي ومجمع تشخيص مصلحة النظام لابلاغ سياسات الخطة التنموية السادسة للبلاد.

** المجال الاقتصادي

تحقيق معدل 8 بالمئة للتنمية علي مدي الخطة التنموية، والعمل على اجتذاب استثمارات الايرانيين المقيمين في الخارج والاستثمارات الاجنبية، وتحسين ظروف العمل وتعزيز البنية التنافسية في الاسواق ، تمتين الاواصر الاقتصادية والتجارية المتبادلة لاسيما مع بلدان المنطقة وجنوب غرب آسيا ، تغيير النظرة الى ثروة النفط والغاز من مصدر لتأمين الموازنة العامة الي مصدر للاستثمارات الاقتصادية المولدة وايداع 30 بالمئة من عوائد تصدير النفط والغاز في صندوق التنمية الوطنية واضافة 2 بالمئة سنويا كحد ادنى.

** تقنية المعلومات والاتصالات

التأكيد علي احراز المرتبة الاولى في المنطقة في مجال تطوير (الحكومة الالكترونية) القائمة علي الشبكة الوطنية للمعلومات ، تنمية الشبكة الافتراضية وفق الخطة الهندسية الثقافية للبلاد الي خمسة اضعاف كحد ادنى وتأهيل الشبكات الاجتماعية ، وتأسيس واكمال وتنمية شبكة المعلومات الوطنية وارساء امنها ، الاستفادة من المكانة الممتازة للبلاد بهدف تحويل ايران الى مركز للتبادل المعلوماتي في المنطقة وتنمية المشاركة في الاسواق العالمية ، رفع مستوى الاستثمارات في البنى التحتية على صعيد تقنية المعلومات والاتصالات لغاية بلوغ مراتب عليا بين بلدان المنطقة ، تطوير التقنيات الفضائية وانتاج واختبار واطلاق واستخدام المنظومات الفضائية وصون واستخدام الحد الاقصى للنقاط المدارية الخاصة بالبلاد.

** المجال الاجتماعي:

الرقي بنظام السلامة الادارية والاقتصادية، مكافحة الفساد في هذا المجال مع صياغة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد واعداد القوانين ذات الصلة ، ارساء نظام شامل وشفاف وكفوء وموحد في مجال الضمان الاجتماعي ، تنمية التربية الرياضية والرياضات العامة ، القيام بحملات الثتقيف وصنع الارضية والبرامج اللازمة لتحقيق السياسات العامة في مجال النفوس ، تعزيز مكانة الاسرة والمرأة وتأمين الحقوق الشرعية والقانونية للنساء على جميع الصعد، بلورة هوية ملامح المدينة والقرية واعادة الابداع والتحديث في مجال الاعمار الاسلامي – الايراني ، التنمية المستدامة في قطاع صناعة السياحة بحيث يرتفع عدد السياح الوافدين الى ايران الى 5 اضعاف كحد ادنى في نهاية الخطة التنموية السادسة.

** الدفاع والامن:

رفع مستوي القدرات الدفاعية علي مستوى المنطقة من اجل تأمين المصالح والامن الوطني مع تخصيص 5 بالمئة من الموازنة العامة للبلاد للقطاع الدفاعي ، تطوير تكنولوجيا المنظومات الصاروخية وانتاج الاسلحة والمعدات الدفاعية الصانعة للتفوق باهداف ردعية وبالتناسب مع مختلف انواع التهديدات ، تعزيز طاقات القوة الناعمة والدفاع السايبري وتأمين الدفاع والامن السايبري للبني التحتية في البلاد وفق السياسات العامة ، تعزيز تعبئة المستضعفين وتطوير المخافر الحدودية واشراك سكان هذه المناطق في المشاريع الامنية تنمية النشاطات المعلوماتية وتعزيز الدبلوماسية الحدودية ، التخطيط من اجل خفض معدل الجريمة بمستوي 10 بالمئة سنويا لمصاديقها المهمة، مكافحة المخدرات بصورة شاملة بهدف خفض الادمان بنسبة 25 لغاية نهاية الخطة التنموية ، الحد من عمليات تهريب السلع والعملة الاجنبية.

** السياسة الخارجية:

تعزيز وصون الانجازات السياسية التي حققتها البلاد في جنوب غرب آسيا ، منح الاولوية للدبلوماسية الاقتصادية بهدف تنمية الاستثمارات الاجنبية والدخول في الاسواق العالمية ونيل التكنولوجيا بهدف تحقيق اهداف الاقتصاد المقاوم ووثيقة آفاق التنمية العشرينية، الاستفادة القصوى من الاساليب والآليات الدبلوماسية الحديثة والعامة.

** القانون والقضاء:

اعادة النظر في القوانين الجنائية في البلاد بهدف خفض عقوبة السجن وتغييرها الى عقوبات اخرى وتكافؤ العقوبات مع الجرائم ، تحسين اوضاع السجون ، الدعم القضائي المؤثر في ضمان حقوق الملكية وترسيخ اسس الاتفاقات بهدف تنمية الاستثمارات في القطاع الخاص والاستثمارات الاجنبية.

** المجال الثقافي:

بذل الجهود المناسبة من اجل ايضاح قيم الثورة الاسلامية والدفاع المقدس والانجازات التي حققتها الجمهورية الاسلامية، الترويج لاسلوب المعيشة الاسلامية – الايرانية والتثقيف حول تعديل نمط الاستهلاك وسياسات الاقتصاد المقاوم وضع خارطة الهندسة الثقافية للبلاد حيز التنفيذ واعداد ملاحق ثقاقية للمشاريع المهمة، تقديم الدعم المادي والمعنوي للفنانين والمبدعين والباحثين والمؤلفين الداعمين للاخلاق والثقافة والهوية الاسلامية – الايرانية ، الحضور المؤثر للمؤسسات الثقافية الحكومية والشعبية في المواقع الافتراضية بهدف نشر الثقافة والهوية الاسلامية – الايرانية ومواجهة التهديدات.

** العلم والتقنية والابداع:

الارتقاء الى المرتبة الاولى في المنطقة علي صعيد العلم والتقنية وترسيخها مع التركيز علي تحقيق السياسات العامة للعلم والتقنية ، وضع وثيقة التغيير الاساسي في مجال التربية والتعليم والتأكيد علي مرحلة الدراسة الابتدائية والمتوسطة، رفع نسبة التعليم المهني في النظام التعليمي في البلاد، تنمية العلوم الاساسية والابحاث الرئيسية ، تطوير المنظومة الوطنية للاحصاء والمعلومات العلمية والبحثية والتقنية بصورة شاملة، الارتقاء بمجال العلوم الانسانية لاسيما تعميق المعارف الدينية ومبادئ الثورة الاسلامية، تعزيز التعاون والتعاطي الناشط والبناء والملهم في قطاع العلم والتقنية مع المؤسسات العلمية والتقنية المرموقة في المنطقة والعالم لاسيما العالم الاسلامي وتنمية قطاع التجارة والتصدير في حقل المنتجات المعرفية.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*