قاديروف: تركيا لا تقاتل الإرهاب بل تتعامل معه

قال الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف إن السلطات التركية دعمت الإرهابيين الشيشان، والآن تتعامل تجاريا مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وتساعده على تدمير الشعوب والدول الإسلامية.

وعلق الرئيس الشيشاني على ما نشرته وسائل إعلام تركية بأن “تركيا ساعدت دائما الشعب الشيشاني”، ورد قائلا إن أنقرة ساندت الإرهابيين الشيشان فقط، وهي الآن تدعم إرهابيي “الدولة الإسلامية”.

وأضاف قاديروف “نسأل متى وأين وكيف ساعدت تركيا (جمهورية) الشيشان وشعبي؟ أشيروا إلى مدرسة واحدة على الأقل، أو مستشفى، أو روضة أطفال، أو مسجد، بني كهدية (من تركيا) في الشيشان” ، متابعا “نعم، أنتم ساعدتم الوهابيين والإرهابيين بجمع المال لهم. انتم عالجتم واستقبلتم أودوغوف وعمروف وباساييف” وهم من الإرهابيين الشيشان.

وأكد قاديروف إن تركيا أصبحت قاعدة لتجنيد وارسال الارهابيين الى سوريا، وبدلا من محاربة “داعش” تقوم تركيا بالتعامل معه، من خلال شراء النفط من التنظيم.

ووفقا لقاديروف، فإن أنقرة تساعد في تدمير الشعوب والدول الإسلامية، بما في ذلك ما اقترفته تركيا، بإيعاز من الغرب، بإسقاطها المقاتلة الروسية التي شاركت في ضرب “داعش” داخل الأراضي السورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*