قتلى جدد من ’بلاك ووتر’ وتقدم للجيش اليمني واللجان على جبهات تعز

 

قتل الارجنتيني فردناند لاموس أحد مرتزقة “بلاك ووتر” الذي استأجرهم تحالف العدوان السعودي للحرب في اليمن، متأثراً بجراحه التي أصيب بها خلال مواجهات في محيط معسكر العمري بمحافظة تعز، وذلك بعد فشل إسعافه على متن بارجة أمريكية.

الجيش اليمني واللجان الشعبية

الجيش اليمني واللجان الشعبية

ويكشف موت الارجنتيني عن جنسية بلد جديد تم استقدام مرتزقة للعدوان السعودي منه للحرب على اليمن، علماً أنه كشف عن مقتل مسؤول عمليات مرتزقة “بلاك ووتر” المكسيكي الجنسية أمس الأربعاء خلال محاولة ميليشيات العدوان التقدم صوب معسكر العمري.

في موازاة ذلك، أفادت مصادرُ يمنية عن سيطرةِ الجيشِ واللجانِ الشعبية على معسكرِ العروس في جبل صبر بمحافظة تعز، اثرَ اشتباكاتٍ معَ قوّاتِ العدوانِ وأعوانه.

وذكرت المصادر أنّ قوّاتِ الجيشِ واللجان استهدفت بالقذائفِ المدفعية عدداً من المواقعِ السعودية في جيزان.

وفي منطقة عسير، استهدفت القوّةُ الصاروخيةُ للجيش اليمني تجمعاتٍ للجنود السعوديين في الربوعة، كما طاول القصفُ موقعَ العش العسكري في نجران.

وعلى جبهة حيفان، سيطر الجيش اليمني واللجان الشعبية على جبل الريامي والتباب المجاورة له المطلّة على مناطق التبيعة والمحربي وبني علي وعلى الطريق الواصل بين منطقتي بني علي والخزجة.

وفي محافظة مأرب، أكدت مصادر يمنية سقوط عشرات القتلى والجرحى خلال احباط قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية خمس محاولات لميليشيات العدوان للتقدم باتجاه منطقة المخدرة.

هذا وقتل 8 مسلحين من ميليشيات العدوان السعودي وأصيب 13 آخرون على الأقل بجروح بينهم سودانيون خلال استهداف الجيش اليمني واللجان الشعبية تجمعاً لهم في منطقة حديد بكرش اليمنية.

واستهدف الجيش اليمني واللجان الشعبية مواقع للمسلحين في الحماق والعش وعليب السعودية في عسير، وأفشل محاولة ميليشيات العدوان السعودي لإستعادة قرية الحادة في صبر الموادم بعد يوم على طرد ميليشيات العدوان منها.

وتحدثت مصادر محلية بمحافظة عدن عن قيام العدوان وميليشياته بمدينة كريتر بنصب نقاط تفتيش تمنع أي مواطن ينتمي للمحافظات الشمالية من الدخول إلى المدينة.

ويرى مراقبون أن مثل هذه الأعمال التي تقدم عليها ميليشيات العدوان السعودي إنما تحاول من خلالها تكريس الفتنة المناطقية في أوساط المجتمع اليمني والتي تدعو للمناطقية والتمييز المناطقي والإقصاء، إلا أن اليمنيين قادرون على إفشال هذا المخطط القذر كما افشلوا مخططات العدوان السابقة.

وعلى جبهتي رش والعمري، دكّت القوة الصاروخية والمدفعية التابعة للجيش اليمني واللجان الشعبية تجمعات لميليشيات العدوان، موقعة في صفوفهم إصابات مباشرة وأدت لإحتراق عدد من آلياتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*