قوة صهيونية خاصة تُعدم أسيراً محرراً داخل مشفى في الخليل وتختطف ابن عمه المصاب

 

في جريمة مركبة؛ أعدمت قوة صهيونية خاصة من “المستعربين” الشاب عبد الله الشلالدة (27 عاماً) داخل مستشفى الأهلي بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، قبل أن تقوم باعتقال ابن عمه المصاب “عزام”.

شهود عيان، أفادوا عن أن أكثر من 20 عنصراً اقتحموا المستشفى، ووصلوا إلى قسم الجراحة الذي يتواجد فيه المصاب الشلالدة، ثم شهروا أسلحتهم، وأطلقوا رصاصات عدة باتجاه ابن عمه -وهو أسير محرر- ما أدى إلى استشهاده.

الشهيد عبد الله شلالدة

مصدر طبي في المشفى الأهلي، أشار إلى أن الرصاصات اخترقت أكثر من منطقة في جسد الشهيد، موضحاً أنها من نوع خاص، وذلك استناداً للآثار التي تركتها.

إعلام العدو نشر صورة للجريح عزام وهو داخل أحد المشافي الاحتلالية، ووسط حراسة عسكرية مشددة.

وتبعاً للتقارير “الإسرائيلية”؛ فإن المصاب المختطف نفذ عملية الطعن التي وقعت قبل أسبوعين بالقرب من مفترق غوش عتصيون الاستيطاني، وأسفرت عن جرح  مستوطن.

الشهيد عبد الله الشلالدة
آثار الدماء في الغرفة التي أعدم فيها الشلالدة

وسبق أن قامت وحدة من المستعربين باختطاف الشاب كرم المصري قبل شهر ونصف من داخل المستشفى التخصصي في مدينة نابلس؛ بزعم مشاركته في عملية “إيتمار” التي أسفرت عن مقتل مستوطن وزوجته.

إلى ذلك، نفَّذت قوات الاحتلال الليلة الماضية وصباح اليوم حملة دهم واسعة في مناطق عدة من الضفة، أسفرت عن اعتقال 15 فلسطينياً؛ بينهم الطفلان محمد حنني، ومحمد أبو حيط، ونجل النائب عن حركة “حماس” خالد طافش.

مداهمات
تخريب وعبث بالممتلكات خلال المداهمات

وحسب ما أفادت مصادر محلية؛ فإن المداهمات طالت مدن: الخليل، بيت لحم، نابلس، ومخيم الجلزون قرب رام الله.

وكان عشرات المستوطنين اقتحموا فجراً منطقة “قبر يوسف” شرقي نابلس بمؤازرة من قوات الاحتلال ، فيما تحدثت تقارير صهيونية عن تضرر مركبة “إسرائيلية” إثر رشقها بالحجارة قرب بلدة بيت أُمّر شمالي الخليل.

إغلاق كفر الديك بالمكعبات الاسمنتية
إغلاق كفر الديك بالمكعبات الاسمنتية

قوات الاحتلال أغلقت مدخل قرية كفر الديك بمحافظة سلفيت بالمكعبات الإسمنتية؛ بحجة المواجهات العنيفة التي اندلعت بالأمس.

وفي المدينة المقدسة، دنس مستوطنون صباح اليوم باحات المسجد الأقصى المبارك؛ تحت حراسة مشددة من شرطة العدو.

ومن جهة ثانية، أغلقت قوات الاحتلال حاجز مخيم شعفاط شمالي القدس، وأطلقت وابلاً من قنابل الغاز السام صوب طلبة المدارس؛ بالتزامن مع حشد قواتها على مدخل بلدة العيساوية.

إغلاق حاجز شعفاط
إغلاق حاجز شعفاط

وفي حي رأس العمود ببلدة سلوان، اعتقلت شرطة الكيان الفتى بكر عويس 17عاماً أثناء ذهابه للمدرسة.

وعلى صعيد آخر، صادقت ما تسمى بـ”لجنة التخطيط اللوائية لشؤون المواقع المفضلة للسكن” على مخطط لبناء 1400 وحدة استيطانية بالقرب من المدخل الغربي للقدس المحتلة.

في قطاع غزة، أفاد شهود عيان عن أن قوات الاحتلال فتحت نيران أسلحتها الرشاشة صوب أراضي المواطنين الزراعية إلى الشرق من مدينة دير البلح وسط القطاع، بالتزامن مع تحليق للطيران الحربي التجسسي في سماء المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*