كمالوندي:ايران ستصبح ضمن 14 دولة ذات صناعة نووية في العالم

اكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية بهروز كمالوندي بان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستصبح بعد 15 عاما ضمن 14 دولة ذات تكنولوجيا نووية في العالم من ناحية الصناعة النووية وصناعة التخصيب.

جاء ذلك في كلمة القاها كمالوندي خلال حضوره في جامعة ‘الامام على (ع)’ العسكرية، تحدث خلالها عن البرنامج والاتفاق النووي ونتائجه.

واعتبر في كلمته ان الجمهورية الاسلامية اليوم في مكانة راقية جدا ما يحتم عليها مسؤوليات كبيرة ايضا واضاف، ان هنالك الكثير من التحديات امام الجمهورية الاسلامية ومن المؤكد انها لو لم تكن مقتدرة وتحظى بهذه المكانة لربما كانت القضايا والمشاكل التي تواجهها اقل مما هي عليه الان.

واشار الى ان ايران تمكنت من الحفاظ على طابع مفاعل اراك للماء الثقيل واكد بان اعادة تصميم المفاعل سيؤدي الى تطويره بالتاكيد.

واكد بانه علينا الحذر تماما ليبقي مفاعل اراك للماء الثقيل مائة بالمائة بعد اعادة تصميمه والوقوف امام اي محاولة من الجانب الآخر لجعله اقل من ذلك، ومن ضمنه 70 بالمائة على سبيل المثال.

واكد كمالوندي بان العودة الى الوضع السابق في مفاعل اراك (في حال نقض الطرف الاخر لتعهداته) لا يستغرق اكثر من عامين وفقا لتاكيدات الخبراء المعنيين.

وتابع المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية، انه وفيما يتعلق بتبادل المواد النووية فان سماحة قائد الثورة الاسلامية يرى ضرورة عقد اتفاقات منفصلة بالتاكيد تتضمن تبادل الكعكة الصفراء.

ولفت كمالوندي الى ان ايران ادخلت في المفاوضات خلال ايامها الاخيرة مسالة جهاز الطرد المركزي من طراز ‘آي آر 8’ وهو ما ادي الى اعتراض الطرف الاخر واخذت المفاوضات تتجه الى طريق مسدود والفشل الا ان ايران اصرت على ذلك ما اضطر الطرف الاخر للقبول به، موضحا بان قدرة ‘آي آر 8’ تبلع 24 ضعفا لجهاز الطرد المركزي ‘آي آر 1’.قال كمالوندي ان الوثيقة الرسمية للالتزام باعادة بناء مفاعل اراك تمضي مراحلها النهائية وستعلن خلال اليومين المقبلين.

واضاف كمالوندي: قد بدانا مرحلة تطبيق برنامج العمل المشترك الشامل ( الاتفاق النووي ) وان الطرف المقابل ايضا قد نفذ قسما من تعهداته اي اعلن عن الغاء الحظر.

واضاف : ان الموضوع الاول هو مفاعل اراك وتحويل المواد المخصبة الى الكعكة الصفراء وكذلك ايصال عدد اجهزة الطرد المركزي الى العدد المتفق عليه في الاتفاق بحيث نقوم حاليا بتطبيقهما.

واضاف : ان اجهزة الطرد المركزي التي يصل عددها الى 10 الاف جهاز نقوم بجمعها بشكل تدريجي وننتظر بعد ذلك تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول ‘ بي ام دي ‘ (الابعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الايراني ) بحيث تستغرق هذه الاعمال عدة اسابيع ومن ثم يلغى جميع الحظر المفروض على ايران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*