لجنة "سقوط الموصل" تنتهي من تقريرها وتقدمه للبرلمان خلال أيام

أعلنت لجنة “سقوط الموصل” البرلمانية، الخميس، الانتهاء من تقريرها المتعلق بسقوط مدينة الموصل بيد تنظيم “داعش”، مشيرةً أنها ستقدمه للبرلمان خلال أيام.

وقال رئيس اللجنة المكلفة بالتحقيق في ظروف سقوط الموصل بيد تنظيم “داعش”، حاكم الزاملي، في تصريح لوسائل الإعلام، إن اللجنة ستقدم التقرير للبرلمان، لتحديد جلسة خاصة لقراءته، مبيناً أن التقرير مؤلف من 100 صفحة.

وكشف الزاملي، أن اللجنة أصبح لديها رؤية واضحة عن المتسببين في سقوط الموصل، وأن إدانة أي شخصية منهم، سيتم عبر دلائل ووثائق، مشيراً أن اللجنة ستحيل التقرير بعد قراءته إلى الادعاء العام، وستتابع محاسبة ومحاكمة المتسببين بسقوط الموصل.

وشكّل مجلس النواب (البرلمان) العراقي، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لجنة للكشف عن أسباب سقوط المدينة بيد التنظيم، في يونيو/حزيران الماضي، إذ ما زال الغموض يكتنف كيفية تمكن “داعش”، من السيطرة على المدينة، وانسحاب 4 فرق عسكرية، دون خوض أي معارك التنظيم، وهروب قادة كبار في الجيش إلى إقليم شمال العراق.

وسيطر التنظيم، في 10 يونيو/ حزيران من العام الماضي، على الموصل مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات شاسعة شمالي وغربي العراق، وكذلك شمالي وشرقي سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها “دولة الخلافة”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*