ماذا قال روبرت فيسك عن سفّاح قانا الذي أصبح في قبضة الموت؟

perez.jpg

بينما سارع العالم الغربي الى وصف سفاح قانا ومؤسس الإستيطان في فلسطين وأب البرنامج النووي الاسرائيلي “شيمون بيريز” الذي أعلن عن موته يوم الأربعاء بـ “رجل السلام” كتب الصحفي البريطاني المشهور روبرت فيسك مقالا مطولا على موقع الاندبندنت تناول فيه التاريخ الدموي للرئيس الإسرائيلي السابق.

وقال روبرت فيسك في مقاله: عندما سمع العالم خبر موت شمعون بيريز صرخوا: رجل السلام، لكن عندما سمعت ان بيريز مات، تخيلت المجازر وعمليات القتل والاعدام التي ارتكبها.

واضاف فيسك، وهو مراسل “الاندبندنت” في الشرق الأوسط، “لقد رأيت ما قام به بيريز، اطفال قتلوا ومزقت اجسادهم، ولاجئون يصرخون، واجساد مشتعلة، هذا ما حدث في قرية قانا اللبنانية عندما ارتكبت مجزرة بحق 160 شخص، نصفهم اطفال عام 1996”.

وأشار إلى أن بيريز الذي ورث منصب رئاسة الوزراء في الكيان الإسرائيلي بعد مقتل إسحاق رابين، قرر في ذلك الوقت زيادة القوة العسكرية للجيش الاسرائيلي ثم شن حربا على لبنان، مضيفا، “انه قال ان حزب الله اللبناني يطلق صواريخ الكاتيوشا على إسرائيل، فقرر قصف لبنان”.

وتحدث فيسك عن قصف الجيش الإسرائيلي مقبرة لحزب الله، ومركز قيادة فيجي التابع لـ”يونيفيل” في قرية قانا، ما أدى لاستشهاد مئات المدنيين، وهو ما برره بأنه لم يكن يعلم بوجود مئات المدنيين في المخيم “لكن تلك كانت كذبة”، وعلق فيسك “فقد أبلغت الأمم المتحدة الحكومة الإسرائيلية مرارا أن معسكر قانا يمتلئ باللاجئين”.

واضاف فيسك في مقاله انه حينما سمع بموت شيمون بيريز تذكر الدم والنار والذبح ورضع مقطعي الأوصال ولاجئين يصرخون وجثث يتصاعد منها الدخان، واسترجع فيسك ذكرياته بينما كان في قافلة إغاثة تابعة للأمم المتحدة خارج قانا اللبنانية، وقال “في عام 1996 كان بيريز بصدد خوض انتخابات رئاسة الوزراء وقرر زيادة فرص فوزه عن طريق ضرب لبنان وقد مرت القذائف الإسرائيلية من فوق رؤوس أعضاء القافلة لتضرب اللاجئين لمدة 17 دقيقة.

وسقطت القذائف في مركز عسكري للأمم المتحدة كان يتحصن به المئات، وزعم بيريز حينها أن “إسرائيل” لم تكن تعلم بهذا، ولكن قال فيسك إن هذه كانت كذبة لأن القوات الإسرائيلية احتلت قانا لسنوات بعد غزو 1982 للبنان، ولأن الأمم المتحدة كانت قد أبلغت الكيان الإسرائيلي بهذا.

وقال فيسك: “وهذه كانت مساهمة بيريز للسلام في لبنان.. لقد خسر الإنتخابات وغالبًا لم يفكر في قانا كثيرًا بعدها، ولكني لم أنس قط، وأضاف: “عندما وصلت لبوابات الأمم المتحدة، كانت الدماء تتدفق كالسيل من خلالها، كنت أستطيع أن أشمها، وغطت أحذيتنا والتصقت بها كالغراء، وكانت هناك سيقان وأذرع ورضع بدون رؤوس ورؤوس شيوخ بدون أجساد، وكانت جثة رجل مقطوعة إلى نصفين تتدلى من شجرة تحترق، وما تبقى منه كانت تشتعل فيه النيران وعلى عتبات الثكنة الأممية، كانت تجلس فتاة تحتضن جثة رجل أشيب وتبكي وهي تقول “أبي، أبي”، فقال فيسك كانت هذه الفتاة لازالت على قيد الحياة رغم الضربة الثانية التي وجهتها “إسرائيل” لقانا في 2006، فلن تنبس بكلمة أن بيريز رجل سلام.

ونوه لتصريح أدلى به جندي إسرائيلي قصف قانا لصحيفة إسرائيلية، إذ قال عن القرية: “مكان مليء بالعرب، قتل بعضهم لكن ليس هناك ضرر في ذلك”.

وشبَّه فيسك بيريز برئيس حكومة الكيان الإسرائيلي الأسبق ارئيل شارون صاحب السجل المليء بالمذابح، وقال: “الاسرائيليون وصفوا شارون، الذي شاهد جنوده مجزرة صبرا وشاتيلا في العام 1982 من قبل حلفائهم المسيحيين اللبنانيين، برجل السلام عندما مات. لكنه لم يحصل على جائزة نوبل للسلام!

وقال: “لقد اصبح بيريز مؤيداً لحل الدولتين، على الرغم من وجود المستوطنات على اراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية، التي كان يدعمها بشكل كبير”.

وختم فيسك مقاله مستهجنًا قولَ إنه “يجب علينا الآن مناداته بصانع السلام”، وخلال الأيام القليلة المقبلة “سنحصى عدد المرات التي تستخدم فيها كلمة السلام في نعيه ثم لنحصي عدد المرات التي ستظهر كلمة قانا” في المقابل.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*