ما أهمية التلال التي سيطرت عليها المقاومة في القلمون؟

Image6.jpg

قناة الميادين:

“معركة التلال”
ربما هو الوصف الذي يصحّ إطلاقه على ما يجري في القلمون، فالتقدّم الذي يحرزه الجيش السوري والمقاومة اللبنانية في القلمون سريع بسيطرتهما تدريجياً على عدد من التلال في هذه المَنطقة التلال والأودية وهي هوية جرود القلمون.
من التلال الأكثر اهمية من الناحية الإستراتيجية “تلة طلعة موسى” تقع  هذه التلة في جرود رأس المعرة على ارتفاع نحو ألفين وخمسمئة وثمانين متراً عن سطح البحر تشرف هذه التلة من الشرق على فليطة ومن الغرب على الخشعات من الجنوب على مَنطقة باروح ومن الشَمال تحدّها ارض الكشك وبركة الفختي في جرود عرسال. تبعد عن عرسال نحوَ ثمانيةَ عشر كيلومتراً،  تعتبَر تلة طلعة موسى أعلى تلال جبال القلمون على الإطلاق ويستطيع المتمركز فيها السيطرةَ بالنار على جزء واسع من جرود عرسال.السيطرة على تلة موسى تعني احكامَ الطوق الناري على المسلحين واغلاقَ الممرات الجبلية التي يستخدمونها للتنقل ونقل الامدادات البشرية واللوجستية والعسكرية.
من التلال الاستراتيجية التي سيطر عليها أيضاً الجيش السوري والمقاومة اللبنانية هي تلال فيع وشعب الجماعة وقرنا وتلة خربة النحلة الاستراتيجية المشرفة على جرود عسال الورد وشرق جرود بريتال.
بالسيطرة على خربة النحلة تحديدا يكتمل الخط الذي بات آمنا من جرود عسال الورد والجبة السورية الى مثلث الطفيل وجرود بريتال، وهو انجاز من شأنه ان يضعَ حدا لمسلسل الاستنزاف من المسلحين ويبعدَهم عن بعض المناطق الاستراتيجية.
الإنجاز اللبناني الصرف الذي حققّه رجال المقاومة يتمثّل بسيطرة المقاومة اللبنانية على مرتفعات تلة ضهر الهوى الاستراتيجية وكامل مرتفعات الخشعات الاستراتيجية اللبنانية شرقَ جرود نحلة هذه المرتفعات تشرف على معابرَ عديدة من جهة الشَمال وعلى جزء كبير من جرود عرسال، وبهذا الانجاز الميداني تكون المقاومة اللبنانية والجيش السوري قد أغلقا بالنار شريانا آخرَ للمسلحين كخط عبور باتجاه عرسال وجرودها.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*