مسؤولون في المخابرات الأميركية يخشون فوز ترامب

عبر مسؤولون بالمخابرات الأميركية عن قلقهم من أن الأسلوب المندفع لدونالد ترامب مرشح الحزب الجمهوري المفترض للانتخابات الرئاسية قد يشكل خطرا على الأمن القومي مع استعدادهم لإطلاعه على معلومات في إفادة روتينية تسبق الانتخابات بمجرد حصوله رسميا على ترشيح الحزب.

وأبلغ ثمانية مسؤولين أمنيين كبار رويترز أن لديهم مخاوف بشأن إطلاع ترامب على معلومات والذي كان أسلوبه المتهور الذي لا يمكن التنبؤ به خلال حملته الانتخابية سمة ميزت صعوده كمرشح “متمرد.”

ورغم مخاوفهم قال المسؤولون إن الإفادة التي توصف بأنها سرية للغاية ويحصل عليها كل مرشح لن تخرج عن المعتاد لتجنب أي شكل من أشكال التحيز.

وأشار مسؤولون حاليون وسابقون إلى أن الفضيحة المتعلقة بالبريد الالكتروني لهيلاري كلينتون تثير القلق بشأن أسلوب تعاملها مع معلومات حساسة. وتخضع المرشحة الديمقراطية المحتملة لتحقيق بمكتب التحقيقات الاتحادي بشأن استخدامها بريدها الالكتروني الخاص لأغراض العمل خلال توليها لمنصب وزيرة الخارجية.

وقال المسؤولون إن عدم امتلاك ترامب لخبرة في السياسة الخارجية وأسلوبه المتقلب وقلة المعلومات عن فريق مستشاريه في السياسة الخارجية يجعلونه حالة فريدة.

وقال مسؤول أمني أمريكي كبير “الناس يشعرون بتوتر شديد.”

وقال المسؤول إن مسؤولين بالمخابرات والسياسة الخارجية والأمن يحاولون تحديد “من هم جديرون بالثقة في فريقه (ترامب).”

وأضاف قائلا “لم نشهد موقفا مثل هذا من قبل.”

ولم يجب المتحدث باسم حملة ترامب على طلب للتعليق.

وهون مسؤولون آخرون من المخاوف وأشاروا إلى أن الإفادة التقليدية والتي تصنف “سرية للغاية” تقدم في أغلب الأحوال نظرة عامة على قضايا الأمن القومي ولا تشمل أشد الأسرار الحكومية حساسية بشأن مصادر المعلومات والعمليات.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*