مستوطنون يقتحمون ’قبر يوسف’ في نابلس.. وحملة مداهمات لمنازل في الصفة والقدس

 

صعدت قوات الإحتلال الصهيوني من هجمتها بحق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، حيث داهمت شرطة العدو منزل الشاب محمد حسن خلايلة في بلدة جبل المكبر بالقدس ومنزل الشاب تامر الباسطي في البلدة القديمة، قبل أن تعتقلهما.

وإلى الشرق من مدينة نابلس بالضفة الغربية، شهد محيط قبر يوسف فجر اليوم مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال التي اقتحمت المنطقة بأعداد كبيرة إلى جانب الوحدات الخاصة، لتوفير الحماية لعشرات المستوطنين الذين قدِموا لأداء طقوس تلمودية، وقد اسفرت المواجهات عن إصابة شاب على الأقل، بحسب ما ذكرت مصادر طبية.

حملة مداهمات واسعة لمنازل الفلسطينيين في الصفة والقدس

قوات كبيرة من قوات الإحتلال داهمت منازل الفلسطينيين

من جهتها، ذكرت صحيفة “معاريف” الصهيونية أن ألفي مستوطن شاركوا في اقتحام قبر يوسف، يتقدمهم الحاخام الصهيوني المتطرف “يشياهو بنتو”.

واعتقلت قوات الاحتلال عدداً من المواطنين بعد اقتحامها بلدة “قريوت” جنوبي مدينة ‫نابلس، فيما اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وجنود العدو عند مدخل مخيم بلاطة شرقي المدينة.

اقتحام قبر يوسف في نابلس

اقتحام قبر يوسف في نابلس

وبحسب مكتب “إعلام الأسرى”، فإن من بين المعتقلين المواطنة هيفاء مكروم أبو رميلة (37 عاماً) وهي أم لـ6 أطفال، بالإضافة لعدد من القاصرين.

وفي بلدة “بيت عوا” غربي الخليل، داهمت قوات الاحتلال عدداً من المنازل، واعتقلت 3 مواطنين عرف منهم المصاب بريء المسالمة، وفق ما ذكرت مصادر محلية لمراسل موقع “العهد” الإخباري.

بموازاة ذلك، أفادت الإذاعة الصهيونية بأن جيش الاحتلال قرر الدفع بـ4 كتائب عسكرية جديدة إلى الضفة، مشيرة إلى أنه سيتم مطلع الشهر القادم استدعاء كتيبتي احتياط، بالإضافة إلى نشر كتيبتين نظاميتين في مختلف مناطق الضفة على ضوء استمرار الانتفاضة الفلسطينية.

وفي قطاع غزة، شن الطيران المعادي غارتين فجراً على هدفين شمال وجنوب قطاع غزة، دون تسجيل إصابات، حيث استهدفت الغارة الأولى موقعاً للشرطة البحرية في منطقة السودانية، فيما استهدفت الثانية موقع تابع للمقاومة الفلسطينية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*