مطالبة فلسطينية برفع ملف عائلة الدوابشة إلى "الجنايات الدولية"

palestine-dawabsheh-family
قناة الميادين:
شيّعت بلدة دوما في نابلس ابنتها الشهيدة ريهام الدوابشة التي التحقت بطفلها وزوجها بعدما قضت متأثّرة بحروق أصابتها جرّاء إحراق متطرّفين يهود منزلها في تموز الماضي، فيما لا يزال طفلها الثاني أحمد يخضع للعلاج في المستشفى.
ؤيهام الدوابشة شيعت في جنازة عسكرية مهيبة
 بجنازة عسكرية مهيبة ودّعت رهام دوابشة لتلتحق بابنها علي وزوجها سعد الذين احرقتهما أيادي الغدر الاسرائيلية  بينما كان أفراد الأسرة نياما في منزلهم بقرية دوما في قضاء نابلس.
أحمد أربع سنوات الناجي الوحيد من عائلة دوابشة بات بلا أم أو أب أو شقيق.
خمسة وثلاثون يوماً حاولت فيها رهام الصمود رغم حروقها البالغة علّها تعود لابنها الصغير احمد الذي بقي وحيدا يكافح للشفاء من حروقه هو الاخر، ولا ينفك يسأل عن أمه وأبيه وشقيقه علي.
المئات شيّعوا ريهام إلى مثواها الأخير بعد تشريح الجثمان لإعداد تقرير آخر يرفع الى محكمة الجنايات الدولية من قبل السلطة على امل محاسبة الجناة على جريمتهم.
وكان الحداد العام قد أعلن لثلاثة أيام،  في ما حمّلت الحكومة الفلسطينية اسرائيل المسؤولية واتهمتها بالشراكة مع المستوطنين لعدم محاسبتها الفاعلين حتى اللحظة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*