مقتل عشرات العراقيين بمفخختين في تكريت


شهد العراق يوماً دامياً أمس، إذ سقط العشرات بين قتيل وجريح في تفجيرين انتحاريين بسيارتين مفخختين في تكريت، وفيما حمي وطيس المعارك حول مصفاة بيجي بين الجيش وإرهابيي «داعش»، قتل 26 من عناصر التنظيم في هجوم جوي شرقي الموصل. وقتل وأصيب 72 عنصراً من الشرطة الاتحادية أمس، بينهم خمسة ضباط، بانفجار سيارتين مفخختين يقودهما انتحاريان شرقي تكريت.
وقال مصدر في الشرطة الاتحادية، إن «انتحاريين يقودان سيارتين مفخختين فجراهما على مقر للشرطة الاتحادية في منطقة جبال حمرين شرقي تكريت، ما أسفر عن مقتل 52 شرطياً، بينهم خمسة ضباط وإصابة 20 آخرين بجروح بليغة». وأشار إلى أن «قوات الشرطة الاتحادية صدت هجوماً شنه عناصر «داعش» الإرهابي أثناء إخلاء جرحى التفجيرين دون خسائر تذكر».
على الصعيد، ذكرت مصادر عسكرية أن معارك عنيفة دارات في مصفاة بيجي بين القوى الأمنية وعناصر تنظيم «داعش»،الذي شن هجوماً متجدداً في المصفاة التي يسيطر على أجزاء منها.
وأفاد ضابط في الجيش العراقي برتبة لواء عن اندلاع اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية وعناصر «داعش» في مصفاة بيجي..
موضحاً أن «الإرهابيين شنوا هجوماً عنيفاً فجر أمس على القطعات العسكرية الموجودة في المصفاة». وأضاف أن «معركة المصفاة اختبار حقيقي للقوات العراقية، بل هي من أعقد المعارك». وأعلن التنظيم المتطرف أمس، عن تنفيذ مقاتليه عمليتين انتحاريتين أول من أمس إحداهما داخل المصفاة وأخرى إلى الجنوب الغربي منها.
وقال اللواء في الجيش العراقي: «الإرهابيون الذين اقتحموا المصفاة منذ ثلاثة أسابيع يتحصنون في أبنية المصفى، وهم انتحاريون لا يغادرونها إلا جثثاً»، مشيراً إلى أن «القوات العراقية تواجه صعوبة في ملاحقتهم، فهم ينتشرون في الابنية وقرب الانابيب ويشعلون الخزانات».
ولفت الضابط إلى وجود قوات من الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب وفصائل شيعية مسلحة موالية للحكومة، داخل المصفاة ذات المساحة الشاسعة. وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركي ستيفين وارن للصحافيين، إن «العدو دخل إلى مصفاة بيجي، ويسيطر على أجزاء منها»، مضيفاً: «من الصعب القول كيف ستتطور الأمور»، واصفاً القتال بـ «الشرس»
وأفادت مصادر أمنية عراقية بمقتل أربعة جنود وإصابة 16 آخرين في تفجير انتحاري نفذه انتحاري من تنظيم «داعش» واستهدف مقراً لمتطوعي الحشد الشعبي في احدي المناطق التابعة لمحافظة صلاح الدين شمال بغداد. وقالت المصادر إن «انتحارياً من داعش يقود صهريج مفخخ فجر نفسه أمام مقر للحشد الشعبي في بيجي ما تسبب بمقتل أربعة وإصابة 16 من القوات العراقية وإلحاق أضرار بالمبنى»
أمنياً أيضاً، أفاد مسؤول كردي بمقتل 26 مسلحاً من تنظيم «داعش» شرقي الموصل بالعراق خلال هجوم جوي.
ونقل موقع «السومرية نيوز» عن مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل سعيد مموزيني قوله، إن «الطائرات الحربية للتحالف هاجمت صباح أمس رتلاً من عجلات مسلحي تنظيم داعش في منطقة برطلة شرق الموصل»، مؤكداً أن «الهجوم أسفر عن مقتل 26 مسلحاً من التنظيم». وأضاف مموزيني أن «القصف الجوي أدى إلى تدمير 12 عجلة كانت ضمن الرتل لمسلحي داعش».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*