مقتل قيادي سعودي بارز في القاعدة بغارة أميركية في أفغانستان

قُتل القيادي البارز في تنظيم” القاعدة”، العزام الصبحي، (سعودي الجنسية)، بغارة أميركية في أفغانستان.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر في “القاعدة”، قولها إن “العزام الصبحي المطلوب للسطات السعودية، والولايات المتحدة الأميركية، لقي حتفه في غارة أميركية نفذت في أفغانستان قبل ثلاثة أيام”. بدون أن تحدد موقع الحادث بدقة.

ونفذت الطائرات الأميركية، خلال الأيام الماضية، غارات مكثفة في إقليم ننجرهارالحدودي مع باكستان، والمحاذي للمناطق القبلية، في شرق أفغانستان.

ويُعرف الصبحي لدى الأوساط الجهادية بمنصور الحربي وأبو مسلم المكي، وكان يدير حالياً أنشطة “القاعدة” في المنطقة. ويؤسس مراكز تدريب في مناطق مختلفة، فضلاً عن مهامه في تجنيد الشباب المحليين.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن المستهدف “جاء إلى أفغانستان قبل عشرة أعوام، وتزوج بإمرأة أفغانية، وكان يتقن اللغات المحلية”. كما تعتقد المنابر الإعلامية الأفغانية أن هذا المسؤول في “القاعدة”، “كان يسافر إلى إيران والسعودية، مستخدماً اسماً مستعاراً”.

ونشط القيادي الجهادي، وفق المصادر، في المناطق القبلية الباكستانية، ولكن بعد أن شن الجيش الباكستاني عملية عسكرية ضد المسلحين في وزيرستان، والتي طالت جميع المناطق القبلية على الشطر الحدودي بين باكستان وأفغانستان، انتقل مع أعداد كبيرة من المقاتلين الأجانب والمحليين إلى أفغانستان.

ولم يعلّق تنظيم “القاعدة”، وكذلك الحكومة الأفغانية على مقتل الصبحي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*