منظومة ’إس-400’ دخلت حيز التنفيذ في ريف اللاذقية .. وأردوغان: بوتين يرفض الرد على هاتفي

 

نشرت روسيا منظومة “إس-400” في قاعدة حميميم بريف اللاذقية بسوريا، في خطوة كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد وافق عليها جراء طلب وزارة الدفاع نشر هذه المنظومة المضادة للطيران في قاعدة “حميميم” بريف اللاذقية، وذلك بعد قيام مقاتلة تركية باسقاط قاذفة روسية من طراز “سو-24” كانت تشارك في العملية الموجهة ضد مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا.

منظومة "إس-400" دخلت حيز التنفيذ في ريف اللاذقية

وأكدت وزارة الدفاع الروسية نشر منظومة “إس-400” للدفاع الجوي في قاعدة حميميم الجوية بريف اللاذقية بسوريا، معلنة أن “منظومة “إس-400″ دخلت حيز المناوبة العسكرية هناك”.

وأشارت الوزارة الى سحب موسكو ممثل أسطولها الحربي في تركيا الذي ينسق عمل أسطول البحر الأسود. وأكد الناطق باسم وزارة الدفاع إيغور كوناشينكوف القضاء على المجموعات الإرهابية العاملة في منطقة إنقاذ ملاح القاذفة الروسية “سو-24″، مضيفاً أنه “فور وصول طيارنا الى بر الأمان، قامت القاذفات الروسية والمدفعية الصاروخية للقوات الحكومية السورية بقصف المنطقة المحددة بشكل كثيف خلال زمن طويل”. وتابع كوناشينكوف “تم القضاء على الإرهابيين وغيرهم من المجموعات الخفية العاملة في هذه المنطقة”.

الخارجية الروسية توصي رعاياها بمغادرة الأراضي التركية: تركيا حريصة على وضع “السفاحين” في سوريا

ومن جانبها، أوصت وزارة الخارجية الروسية بامتناع المواطنين الروس من زيارة تركيا وعودة الموجودين منهم هناك إلى بلادهم، وذلك بسبب استمرار التهديدات الإرهابية في تركيا.

الخارجية الروسية

وجاء في بيان الوزارة “بسبب استمرار التهديدات الإرهابية في تركيا نؤكد على التوصية بامتناع المواطنين الروس عن زيارة الجمهورية التركية، وبالنسبة للموجودين منهم فيها لأغراض شخصية نوصيهم بالعودة إلى بلادهم”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نفى الأربعاء أن تكون توصية وزارته للمواطنين الروس بعدم زيارة تركيا، تحمل طابعاً انتقامياً.

وأوضح الوزير الروسي: “إننا أجرينا تقييماً موضوعياً لمستوى المخاطر الإرهابية في تركيا، وأصدرنا التوصية على أساس تحليل موضوعي وشامل للوضع”.

من جهة أخرى، اعتبرت الخارجية الروسية أن أنقرة حريصة على وضع “السفاحين” في سوريا لا على أمن المدنيين، مؤكدة أن الناتو أعطى تركيا الضوء الأخضر للقيام بخطوات تهدد الأمن الدولي.

وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني، إن موسكو تتوقع من أنقرة نفياً أو تأكيداً رسمياً لتأييدها لهؤلاء المسلحين الذين قتلوا الطيار الروسي في 24 نوفمبر/تشرين الثاني ثم مثّلوا بجثة الطيار الروسي القتيل.

وأكدت زاخاروفا أن حلف الناتو، على ما يبدو، “رضخ لضغط تركيا وأعطى الضوء الأخضر للحلفاء للتضامن مع تركيا وغيرها من دول الحلف للقيام بخطوات مخالفة للقانون تقوض الجهود الدولية الرامية إلى مكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي.

أردوغان: بوتين يرفض الرد على هاتفي

الى ذلك، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه حاول الاتصال هاتفياً بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد حادثة إسقاط الطائرة الروسية، لكن الاتصال لم يتم.

وجاء ذلك خلال مقابلة أجرتها مع أردوغان قناة “France24” حيث قال: “بعد الأحداث المتعلقة بالطائرة الروسية، قمت بالاتصال بالرئيس الروسي بوتين لكنه لم يجب”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*