مياه الامطار تسللت الى البيوت في عكار وارتياح لهطولها في البقاع الغربي

 

تساقطت الامطار بغزارة في مختلف المناطق العكارية الساحلية منها والوسطية كما الجبلية وتسببت بسيول فاضت بها أقنية التصريف المسدودة بالنفايات والوحول ما أدى الى تحول الطرقات الرئيسية كما الفرعية الى بحيرات تعذر على السيارات اجتيازها، كما جهد الاهالي وأصحاب المحال التجارية على الطريق الممتد من العبدة وصولا الى حلبا لدفع المياه ومنع دخولها الى ممتلكاتهم.

مياه الامطار في مدخل احد المنازل في عكار

هذا وقد أدت غزارة الأمطار المتساقطة الى دخول المياه الى منزل المواطن محمود أحمد محمد في حي الكفرون وعبثت بمحتوياته وحولته الى بحيرة عائمة كما دخلت المياه الى عدد من المنازل المجاورة لكنها لم تلحق اضرارا تذكر في وقت كانت فرق الصيانة التابعة لبلدية قبعيت تقوم بفتح عبارات المياه التي سدت بفعل قوة المياه فيما انهمك البعض بتمرير السيارات التي علقت بالمياه على الطرقات التي تحولت الى بحيرات.

وفي غرف النوم

وفي غرف النوم

وفي حي بيشوت في بلدة قبعيت انسدت قنوات تصريف المياه الشتوية وفاضت على الطريق العام ودخلت الى منزل المواطن خالد عبد اللطيف وقامت بتحطيم سور الحديقة فيما سارع صاحب المنزل مع اهالي الحي للعمل ما امكنهم لفتح قنوات تصريف المياه امام منازلهم.

الى ذلك، فقد أدت الامطار الغزيرة والتي تساقطت بشكل مفاجئ الى توقف ورش قطاف الزيتون في مختلف القرى العكارية التي كان المزارعون فيها يتسابقون مع هطول المطر.

وفي البقاع الغربي، استقبل الأهالي الأمطار والعواصف التي رافقتها بارتياح، بعد أن تأخر الموسم الشتوي لهذا العام، فتلبدت السماء بالغيوم المحملة بالأمطار، التي تساقطت بغزارة بين الفينة والأخرى، فساهمت في انخفاض درجات الحرارة، مشكّلة السيول والبرك على بعض الطرق الرئيسية والفرعية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*