هذه هي أهداف تفجير "فردان"

ver4.jpg

قالت مصادر مطلعة لـصحيفة «البناء» اللبنانية إنّ «الجهة التي تقف خلف التفجير استغلت 3 مسائل: الأولى العلاقة المتوترة والمتشنّجة بين الحزب والقطاع المصرفي وخاصة الحاكم ومصرفين أساسيين أحدهما لبنان والمهجر الذي يطبق القرارات الأميركية أكثر مما تطلبه الولايات المتحدة نفسها، أما الثانية موقع وزارة الداخلية التي لا تبعد عن مكان التفجير أكثر من 500 متر، وهي الطريق التي يسلكها وزير الداخلية نهاد المشنوق يومياً للعودة الى منزله، وبالتالي هي رسالة للمشنوق بعد المواقف التي اتخذها ضد السعودية، أما الثالثة هي حالة التفكك الذي يعيشها تيار المستقبل ومكان التفجير يمثل العمق السني وبالتالي يشدّ العصب السني ويستفيد منه المستقبل والحريري.
أما الهدف بحسب المصادر فهو تخيير حزب الله بين أمرين… إما الانصياع لإجراءات القطاع المصرفي الذي جزء منه ينفذ الإملاءات الأميركية وضرب بيئة الحزب الشعبية وبالتالي وضعه بموقف الدفاع عن النفس ويتلقى الضربات بصمت وإما الإستمرار بضرب القطاع المصرفي والضغط على الاقتصاد وتحميل حزب الله مسؤولية عدم قدرة المصارف على تطبيق القانون الأميركي»، أما الهدف الثاني كما تقول المصادر هو توجيه رسالة للمشنوق بأنّ الأمن الممسوك الذي تحدّثت عنه ها هو يهتزّ على مقربة من وزارة الداخلية»، وتساءلت المصادر: هل للصراع المصري التركي على الساحة اللبنانية صلة بالتفجير؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*