هونغ كونغ قد تكون جسراً لنقل البضائع بين إيران والصين

أكد رئيس غرفة تجارة وصناعة ايران، محسن جلال بور، ان هونغ كونغ تحظى بقدرات كبيرة في مجال الشحن والنقل وتستطيع أن تكون جسراً بين ايران والصين وأكثر الطرق استخداماً لنقل البضائع بين البلدين.

وقال جلال بور، لدى استقباله الاثنين مدير اللجنة الآسيوية-الافريقية بغرفة تجارة هونغ كونغ اندرو ولز: ان توفير ظروف الشحن المناسبة وتنقل رجال الأعمال والتحويلات والخدمات المصرفية، فضلاً عن خدمات التأمين وباقي الشؤون الخدمية تعد من أهم محاور غرفة تجارة ايران في تعاملها مع الدول الأخرى. وتابع قائلاً: ان هونغ كونغ لديها القدرات الكافية في أغلبية المجالات المذكورة. مضيفاً: ان السوق المالية التي تتمتع بها هونغ كونغ على صعيد منطقة آسيا وحاجة ايران الاستثمارية تعد من الأرضيات المناسبة لتعزيز التعاون بين البلدين.

وأكد رئيس غرفة التجارة والصناعة والمناجم إمكانية رفع حجم التعاون الثنائي نظراً لرغبة التجار ورجال الأعمال في ايران وهونغ كونغ بذلك، داعياً الى حل الخلافات المالية بين تجار البلدين وتوسيع نطاق التعاون المشترك في مجال الشحن والنقل الجوي لتوفير الظروف المؤاتية بالنسبة لرجال الأعمال في كلا البلدين.

من جانبه، قال المسؤول في غرفة تجارة هونغ كونغ ان ايران تعد شريكاً قوياً لبلاده ولديها طاقات كبيرة يمكن استثمارها في اطار التعاون المشترك. مضيفاً: ان هونغ كونغ تستطيع أن تكون جسراً يربط ايران بأسواق دول شرق آسيا. وأكد ولز على تنمية التعاون الثنائي في مجالات الشحن والنقل والزراعة والسياحة والسجاد والشؤون الخدمية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*