’واشنطن بوست’: ابن سلمان.. إما العرش أو الانهيار

 

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقالًا للكاتب ديفيد إغناطيوس يحمل عنوانًا خطيرًا: “الأمير السعوديّ الثلاثينيّ قد يقفز على العرش أو يقود المملكة للانهيار”.

المقال يتحدّث عن “كسر وليّ وليّ العهد السعودي محمّد بن سلمان آل سعود للأعراف السعوديّة السائدة في المملكة، والتي ترسّخت بفضل العادات والتقاليد البدويّة، تلك العادات التي تحترم الكبير في السنّ والمقام، بينما الأمير محمّد تجاوز ذلك، وحمل أجنداته الخاصّة، ورؤيته لسياسة المملكة النفطيّة”.

ويرى الكاتب أنّ السعودية تشكّل نعمةً، وتشكّل في الوقت نفسه مصدر قلقٍ على الغرب. ويسرد الكاتب عددًا من الشواهد، كتغذية السلفيّة للإرهاب، وانجذاب الشباب السعوديّ للانضمام لصفوف الإرهابيّين.

 "واشنطن بوست": ابن سلمان.. إما العرش أو الانهيار

 

المقال يصف أفعال محمّد بن سلمان بأنّها رسالةٌ للغرب، مفادها: “إمّا تساندوني في اكتساب العرب، أو أنّ تضارب السياسات ستؤدّي لانهيار المملكة”.

وبحسب إغناطيوس، فإنّ ابن سلمان مستعدٌّ للتخلّي عن الوهابيّة، كما أنّه مستعدٌّ لقيادة المملكة بحسب النهج الميكافيليّ، وفق تعبيره.

ويدلّ المقال على غليانٍ في دوائر القرار السعوديّ، ومثيلاتها الغربيّة، بشأن مملكة النفط وإمبراطوريّتها الماليّة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*