يديعوت أحرونوت: العالم خضع لإيران

ydiot-ahronot

رأت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، الخميس، أن “العالم خضع لإيران”، ووجهت الانتقاد ضد الاتفاق وضد الإدارة الأميركية، لكنها أكدت في المقابل أن السبب في الوصول إلى “الاتفاق السيئ” هو رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو نفسه.

وفي مقالها الافتتاحي اعتبرت “يديعوت أحرونوت” أن نتنياهو لو قارب المسألة بشكل مغاير لكانت النتائج أفضل، ولو تواصل مع الأميركيين مع توجهات عقلانية، لكان حافظ على المصالح الإسرائيلية في إطار الاتفاق.

وكتب كبير معلقي الشؤون العسكرية في الصحيفة، أليكس فيشمان، يشير إلى أن المسعى الرسمي الإسرائيلي في دفع الكونغرس الأميركي لرفض الاتفاق النووي محكوم بالفشل مسبقاً، إذ إن “المعركة الإسرائيلية بهذا الشأن خاسرة”، ودعا في المقابل إلى وقف مهاجمة الاتفاق والعمل سريعاً على بلورة “سلة المطالب” من الأميركيين، وتعويض إسرائيل عن الضرر الذي أصاب مكانتها الاستراتيجية في المنطقة.

وكتب في “يديعوت أحرونوت” أيضاً، رئيس مركز “أبحاث الأمن القومي”، الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية، اللواء عاموس يدلين، يؤكد أن الاتفاق النووي مع إيران هو تحدّ جدّي للأمن القومي الإسرائيلي، إذ إن إزالة العقوبات سيوفر لإيران ما يلزم من أموال لدعم طموحاتها الإقليمية وقدراتها العسكرية. لكن في الوقت نفسه، أشار إلى أن الاتفاق زاد المدة الزمنية التي تحتاج إليها إيران لإنتاج القنبلة النووية الأولى من ثلاثة أشهر إلى عام كامل، مع نظام رقابة أشمل من السابق، وذلك “رغم أن الاتفاق غير قادر فعلياً على إحباط المشروع النووي الايراني”.

ورجّح يدلين أن تلتزم إيران باتفاق فيينا، لكنه حذر من أن التزامها سيكون خطراً جداً، لأن بإمكانها أن تستغل مدة الاتفاق لتعزيز قدراتها وخبرتها التكنولوجية النووية، وبذلك تقلص الفترة الزمنية التي تحتاج إليها لتصنيع القنبلة النووية الأولى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*