الجيش السوري يتقدم على طريق دوما وباتجاه مطار مرج السلطان في الغوطة الشرقية

 

تمكن الجيش السوري اليوم من تأمين الطريق الداخل إلى دوما بمحاذاة طريق دمشق – حمص الدولي إثر اشتباكات مع المجموعات المسلحة أسفرت عن مقتل وجرح عدد منهم. ويُعد هذا الطريق، طريق إمداد رئيسيا للمجموعات المسلحة ويصل الأوتستراد الدولي حتى منطقة الحجارية في دوما ويوجد فيه 4 خنادق مضادة للدبابات .وتابع الجيش السوري تقدمه في الغوطة الشرقية في ريف دمشق واقترب من مطار مرج السلطان حيث دارت اشتباكات مع المجموعات المسلحة أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم، كما دارت اشتباكات بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة عند أطراف بلدة الديرخبية بالغوطة الشرقية بريف دمشق.

ادبابات السورية تتقدم باتجاه دوما

الدبابات السورية تتقدم باتجاه دوما

وصدَّ الجيش السوري هجوماً شنّه تنظيم “داعش” انطلاقاً من محور مزارع الدغيم ومعمل السيراميك باتجاه مطار دير الزور العسكري من الجهتين الشمالية والشرقية، وتمكن من تدمير آلية مفخخة للتنظيم قبل وصولها إلى هدفها وآلية أخرى تحمل رشاشاً ثقيلاً من عيار 23 ملم . وبموازاة ذلك قام سلاح الجو في الجيش السوري بشن سلسلة غارات على مزارع المريعية وقرية الجفرة ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من مسلحي التنظيم.

واستهدف سلاح الجو السوري مواقع المسلحين في مدينة داريا وبلدة خان الشيح في ريف دمشق، وفي حيي الصناعة والحويقة ومنطقة حويجة صكر في دير الزور، ومدينة الشيخ مسكين وبلدة سملين ومحيط تل عنتر في ريف درعا، وفي أحياء الأنصاري، الإنذارات والصالحين في مدينة حلب ومدينة دير حافر في ريفها، وفي مدينتي كفرزيتا واللطامنة وقريتي لطمين ولحايا في ريف حماه، ومدينة تلبيسة بريف حمص.

بدوره أغار سلاح الجو الروسي  على مقرات لمسلحي النصرة في الشيخ مسكين وفي سملين بريف درعا الشمالي .

كما قصفت مدفعية الجيش السوري مواقع المسلحين في قرية حندرات بريف حلب، وفي مدينة داريا بريف دمشق، ومدينتي إنخل والشيخ مسكين وبلدات نمر، النعيمة، سملين والغارية الغربية في ريف درعا،  وبلدة المريعية بريف دير الزور.

في سياق منفصل سيطرت “قوات سوريا الديقراطية” على بلدة وبحيرة الخاتونية وقرية حقل تشرين في ريف الحسكة بعد اشتباكات مع تنظيم “داعش” لعدة أيام أدت إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، كما جرت اشتباكات بين “الجبهة الشامية” وتنظيم “داعش” على محور “صوران-اعزاز” في ريف حلب الشمالي أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.‎

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*