كوبا لن تبحث اي تغيير داخلي خلال زيارة اوباما.

 

اعلن وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز اليوم الخميس ان بلاده لن تبحث اي تغيير داخلي مع الولايات المتحدة، اثناء زيارة تاريخية يقوم بها الرئيس الاميركي باراك اوباما الى الجزيرة.

وقال رودريغيز للصحافيين ان اجراء تغييرات داخلية في كوبا ليس مطروحا باي شكل من الاشكال على طاولة المفاوضات، ان زيارة رئيس الولايات المتحدة من (20 الى 22 مارس) ستحدد المراحل الجديدة التي يمكن اجتيازها في المستقبل.

واضاف رودريغيز “لا يمكن لاحد ان يدعي انه يتوجب على كوبا ان تتخلى عن اي من مبادئها ولا عن سياستها الخارجية للتقدم نحو التطبيع بين البلدين”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*